• ×

05:19 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

qassime

عظم الله أجورنا في شهيداتنا السعوديات

qassime

 0  0  611
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عظم الله أجورنا في شهيداتنا السعوديات
سحرخان – جدة
30-7-2016
من المؤسف له مااطلعت عليه مؤخرا من خبرين لمسلسل مقتل زوجتين على يدي أزواجهن في جريميتي قتل مأساويتين ،أحدهما في الدمام لإعلامي طعن زوجته المعلمة حتى الموت،بينما طعن شقيقتها التي حاولت الدفاع عنها ولكنها مازالت على قيد الحياة في حالة حرجة،والأخرى في جدة لخمسيني قتل والد زوجته السبعيني في محطة وقود داخل سيارته،وذلك بصحبة زوجته ذات الخمسة والعشرين عاما والتي كانت حامل ،حيث لم تنجو هي الأخرى من طعنات زوجها السفاح الذي انهال عليها طعنا بينما فتحت باب السيارة محاولة الهرب والاستنجاد بالناس ،لكنه لحق بها وأرداها جثة غارقة بدمائها رحمها الله شهيدة بنت شهيد..
أقسم بالله إنها أخبار تشيب شعر الرأس وتصيب المرأ بالدوار ،فلماذا المرأة بالذات تنام قريرة العين لتجد نفسها صبيحة اليوم التالي مطعونة أو مذبوحة على يد زوجها ،أو أخوها أوابنها ..ففي الأونة الأخيرة كثرت الأخبار حول قتل الأبناء لأمهاتهم الكبيرات في السن بدون مبرر أو سبب وجيه ،وجميع الجرائم السابقة لا نجد لها سببا مقنعا ،فالقاتل إما متعاطي للمخدرات أو للشراب أو مريض نفسيا ،فمن يحاسب
ويحمي النساء السعوديات من هؤلاء الشرذمة من السفاحين،ولن أقول الرجال لأنهم ليسوا رجال أسوياء ..
لقد طفح الكيل كل يوم نسمع مقتل طفلة على يد والدها ،أو أم على يد ابنها،أو زوجة على يد زوجها، والأسباب غير مقنعة البتة ،فإلى متى تهان المرأة السعودية وتضرب حتى تصل الأمور للقتل والعياذ بالله لأكبر الكبائر وهو القتل،ألا يوجد جهة تحمي النساء من عنف السفاحين والمعنفين المعتوهين أسوياء كانوا أو مجانين ،ألم يأن الآوان لإنشاء جهة مختصة تدرب النساء على حماية أنفسهن ضد العنف الأسري ؟؟
أقسم بالله إنه أصبح من الضروي أن تحمل المرأة معها سلاحا وتتدرب على استخدامه مثل نساء البادية ،فالروح ليس بعدها روح والنفس أمانة وحمايتها أمانة ،فماذا ينقصها المرأة لتحمي نفسها وأطفالها من زوج مجنون أو أب معتوه أو أخ مدمن ..
إن تساهل المجتمع مع قضية قتل النساء سيؤدي لعواقب وخيمة ،أقلها تشجيع الرجال السفاحين على قتل نسائهم لأي عذر كان ..مهما كانت الأسباب التي أدت للقتل كان لابد من ايجاد حل آخر واللجوء للمحاكم أو الشرطة أو الأهل في حالة وجود مشاكل عائلية ،سمعت أن هناك حالات قتل بين أزواج لزوجاتهم كانت لأن الزوجة طلبت الطلاق من زوجها ،وأخرى لأن الزوجة تزوجت من زوج آخر ،وأخرى لأنها خانت زوجها ...والخ من الأسباب والمشاكل الأسرية ..فهل الحل بطعنة سكين أو طلقة رصاص ..
قال تعالى(ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل ) الإسراء 33
وقال تعالى( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ) النساء 93
ومن الملاحظ فعلا كثرة جرائم القتل للنساء والأطفال وبين الرجال أيضا وهذا من علامات آخر الزمان وذلك كما ورد في الحديث الشريف...
عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال ،كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثنا أن بين يدي الساعة الهرج ، قيل وما لهرج؟قال الكذب والقتل ،قالوا:أكثر مما نقتل الآن؟قال:إنه ليس بقتلكم الكفار ،ولكنه قتلكم بعضكم بعضا،حتى يقتل الرجل جاره،ويقتل أخاه،ويقتل عمه،ويقتل ابن عمه،قالوا:سبحان الله ،ومعنا عقولنا،قال :لا،إلا إنه ينزع عقول أهل ذاكم الزمان حتى يحسب أنه على شيء وليس على شيء )رواه أحمد في المسند وصححه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة.
فهل سننتظر كل يوم لنطالع صفحة الجرائم والأحداث ونقرأ مذابح شهيدات السعودية ،والمعنفات ضربا وطعنا حتى الموت،أم ستتغير المرأة السعودية لتتعلم فن الدفاع عن نفسها بدل أن تكون في كل مرة الضحية ؟؟

sahar.khan@outlook.sa

اقرأوا معي رأي الشيخ المنيع في دفاع الزوجة عن نفسها لو ضربها زوجها


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- انتشر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في السعودية وسم يشير الى أنه لا يجوز للزوجة أن تضرب زوجها في حال قام بضربها، حيث تنوعت الآراء بين مستنكر لهذا الفعل وبين من رأى أن الضرب لا يجوز أن يكون أسلوباً للتعامل من قبل اي طرف.
وكان عضو هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالله المنيع، قد أكّد لـ "سبق" أن ضرب الزوجة لزوجها لا يجوز حتى في حالة الدفاع عن النفس، قائلاً إن هذا خلق سيئ والخلق السيئ لا يجوز، على حد تعبيره. وأضاف أن الضرب لا يعد حلاً للإشكال، ولابد من وجود تفاهم وتعايش ما بين الجميع.

جديد المقالات

qassime

وطني ... حب لايتوقف

01-04-1439

qassime

سعوديٌّ أنا

01-04-1439

qassime

عاد عيدك ياوطن

01-04-1439

qassime

حراك 15 سبتمبر ... يا أعداء الوطن؟

12-27-1438

Editor

‏الدواء من جنس الداء

11-10-1438

ادارة التحرير

‏مهما اذنبت استغفر و تذكر قول..

07-15-1438

Editor

رحلة إكتشاف الذات

07-01-1438

Editor

مستقبل التعليم

04-18-1438

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )