• ×

09:05 صباحًا , الأربعاء 1 ذو الحجة 1438 / 23 أغسطس 2017

Editor

نعم التعدد حلال ولكن...

Editor

 0  0  377
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


نعم التعدد حلال ولكن

وهو أمر مشروع في ديننا الإسلامي - يقول الحق سبحانه : الأحزاب 36
( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا )

ولكن هناك خطأ جعل أغلبية النساء تكره وترفض التعدد

وهو آلية التطبيق من جهة الرجل

فالتعدد شرع من شرائع الله ولكن مشروط بالعدل

ذكرت سورة النساء (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً) النساء 3

وهنا الفيصل وهو السؤال الذي يقنن الموضوع

هل يتم العدل بين الزوجات من جانب الرجل ؟

الإجابة وللأسف بالنفي


فلسان الحال يصف وضع يرثى له إلا من رحم ربي

لذلك يجب على الرجل الراغب بالتعدد أن يراعي أمور هامة
ويجب أن تكون متأصلة بشخصيته .

إذا التعدد مباح ولكن ليس لجميع الرجال .

فحكم الزواج له احكام متغيرة حسب حالة الفرد

الأول : يكونُ النِّكاح واجبًا

في حقِّ مَن يخافُ على نفسِه الوُقوع في محظورٍ إنْ ترك النكاح، فهذا يجبُ عليه النكاح في قول عامَّة الفقهاء؛ لأنَّه يلزمه إعفاف نفسِه، وصونها عن الحرام، وذلك واجبٌ على المسلم، وطريقه النِّكاح، وذكَر بعض أهل العلم أنَّه لا فرقَ في هذه الحالة بين القادر على الإنفاق والعاجز عنه؛ لأنَّ الله وعَد بالغنى مَن تزوَّج؛ قال تعالى: ﴿ وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [النور: 32]، وزوَّج النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - رجلاً لم يقدرْ على خاتمٍ من حديد!

الثاني : ويكون النكاح مستحبًّا

في حال وُجود الشهوةٍ مع عدم الخوف من الوقوع في المحرَّم؛ فمَن كانت هذه حاله استحبَّ له النكاح؛ لاشتماله على مصالح كثيرة، بل ذكَر العلماء أنَّ الاشتِغال بالنكاح وتحصيلِه أَوْلَى من التخلِّي لنوافل العبادة، وهو ظاهرُ قول الصحابة - رضِي الله عنهم - وفِعلهم، وبه قال جمهورُ أهل العلم، قال ابن مسعود - رضِي الله عنه -: لو لم يبقَ من أجَلِي إلا عشرة أيَّام، وأعلمُ أنِّي أموتُ في آخِرها، ولي طول النِّكاح فيهنَّ - لتزوَّجت مخافةَ الفتنة.
وقال عمر - رضي الله عنه - لأبي الزوائد: ما يمنعك عن النِّكاح إلا عجزٌ أو فجورٌ.
وقال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله تعالى -: ليست العزبة من أمر الإسلام في شيءٍ.

الثالث : ويكون النِّكاح مُباحًا :

في حال عدَم الشَّهوة والميل إلية كالعِنِّين والكبير ونحوهما، وقد يكونُ مكروهًا في هذه الحالة؛ لأنَّه يُفوِّت على المرأة غَرَضًا صحيحًا من أغراض النِّكاح، وهو إعفافها، وربما أضَرَّ بها، ولكن تنتفي الكَراهة في حال رضاها؛ لأنَّ أغراض النكاح ومقاصده كثيرةٌ من تحصيل الأُنس والمودَّة والسُّكنى والنَّفقة ونحو ذلك، وليس الغرَض من النِّكاح قضاء الوطَر فقط .

• الرابع يكون النِّكاح مُحرَّمًا :

إذا كان في دار كفَّار حربيِّين؛ لأنَّ فيه تعريضًا لذريَّته للخطَر واستيلاء الكفَّار عليهم، ولأنَّه لا يأمن على زوجته منهم .
• ومن الصور التي ذكَر العلماء أنَّ النِّكاح فيها يكونُ مكروهًا:
إذا خافَ الجور ومَنْعَ الزوجة حُقوقها، أو كان لا شهوةَ له ويعوقه النكاح عن العبادة المستحبَّة، ونحو ذلك .

التعقيب
إذا كان الزواج له أحكام متعددة ، فقياسا عليه يكون التعدد له أحكام أيضاً

فالتعدد مباح ولكن مشروط بالعدل

سورة النساء (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً) النساء 3


(وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ) النساء 129

وتفسير قوله تعالى : ( ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء )


أي : لن تقدروا أن تسووا بين النساء في الحب وميل القلب ، ( ولو حرصتم ) على العدل .

وروي عن أبي قلابة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقسم بين نسائه ، فيعدل ويقول : " اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك " ، ورواه بعضهم عن أبي قلابة عن عبد الله بن يزيد عن عائشة رضي الله عنها متصلا .

وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل " . ( وإن تصلحوا وتتقوا ) الجور ، ( فإن الله كان غفورا رحيما ) .

إذا التعدد ليس متاح لجميع الرجال وخاص بفئة معينة قادرة على تنفيذ وتطبيق العدل .

{بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ} القيامة 14

والله أعلم

|| الكاتب: المستشار التدريبي والمحكم الدولي . رباب المعبي ||

جديد المقالات

Editor

‏الدواء من جنس الداء

11-10-1438

ادارة التحرير

‏مهما اذنبت استغفر و تذكر قول..

07-15-1438

Editor

رحلة إكتشاف الذات

07-01-1438

Editor

مستقبل التعليم

04-18-1438

Editor

الاقتصاد المعرفي

03-28-1438

Editor

الأمن الفكري والمواطنة في..

02-21-1438

ادارة التحرير

{ويلٌ لكل مفحطٍ من عقوبةٍ..

11-09-1437

ادارة التحرير

وداعاً صديق الجميع

09-24-1437

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )