• ×

03:17 مساءً , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

ماذا لو ... فعلّنا الدور الاجتماعي للمؤسسات المالية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم د. سارة بنت ملتع نايف القحطاني في أي نظام اقتصادي ؛ يكون للمؤسسات المالية دورها في تحقيق أهداف السياسات المالية أو النقدية والتي غالبا تهدف إلي الاستقرار ودفع عجلة التنمية .

هنا أقف كثيرا ؛ عند كلمة التنمية الاقتصادية ، لاشك أن تلك الكلمة تعكس النظام الاقتصادي الذي تنطلق منه .
ففي النظام الرأسمالي التنمية تتحق بصورة تختلف جذريا عن تلك التي تنطلق من النظام الإسلامي.
ولا غرو ؛ فأهداف كل نظام تنطوي علي عدد من المبادئ والآليات والأخلاقيات كذلك .
هنا أيضا أقف كثيرا عند كلمتي مبادئ وأخلاقيات .

تعكس بعض المؤسسات المالية مدي انضباطها بأحكام وضوابط الشرع بإضافة اسم الإسلامية لاسم المؤسسة. وعلي قدر انضباطها يتحقق النجاح المرجو لها ؛ إلا إني لا أبالغ إن قلت أن كثيرا من الموسسات المالية عموما وبعض الموسسات المالية الإسلامية لا تعكس أخلاقيات ولا مقاصد وروح الشرع سواء عن عمد أو بجهل .
ولا أدل علي ذلك من سلبيتها تجاه دورها الإجتماعي .
هنا أيضا أقف عند تلك الكلمة ؛ قد يتساءل متسائل : التاجر يبحث عن ربح له لا ليتبرع به .
وأقول : صحيح ؛ ولا نطلب منه أن يتبرع رغما عنه لكن نطلب منه - بعد انضباطه بضوابط الشرع وأحكامه - الآتي :
1.لابد أن يؤدي دوره الاجتماعي في أداء الزكاة
2.لابد أن يؤدي دوره الاجتماعي بعدم التسويق لمنتجات يكرهها الشرع – ولا أقول يحرمها لان التحريم منضوي تحت انضباطه بالأحكام -
3.لابد أن يؤدي دوره الاجتماعي بتوظيف أفضل المهارت لا أرخصها
4.لابد أن يؤدي دوره الاجتماعي بالنظر في القيم التي يعمل علي تعزيزها في دعاياته التسويقية او عند مزاحمته المناقصات والمشاريع .
5.لابد أن يؤدي دوره الاجتماعي باختياره مشاريع تصب في مصلحة المجتمع و ( وحرف الواو في اللغة يفيد المعية ) مصلحته .
هل وصلت الفكرة ؟ ؛ ( وإلا فالقائمة تطول . )
إن وصلت الفكرة فهو المراد ؛ ولك أن تتخيل شكل الاستقرار والترابط وحجم تفعيل مقاصد وأحكام الشرع في المجتمع
وإن لم تصل لك الفكرة بعد ؛؛ فلعلي أختصر القول بتوجيه الرساله مباشرة للتجار وأقول : الله الله بالبر في المجتمع ؛ الله الله بالتحلي بأخلاق الشرع في التجارة ؛ فعن النبي ﷺ قال ((يا معشرَ التجَّار، إن البيع يحضرُه اللَّغْو والحلف، فشُوبوه بالصدقة)؛ وقال صلى الله عليه وسلم أيضا التجار يُبعثون يوم القيامة فُجَّارًا، إلا مَن اتَّقى الله، وبرَّ، وصدق .))
--------------------------------
جامعة الكويت
 0  0  487
التعليقات ( 0 )