• ×

09:34 صباحًا , الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439 / 12 ديسمبر 2017

جسور الثقة بين الأفراد والمجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم : تهاني سعد البدراني:- ‏
‏إن أساس أية علاقة داخل العمل أوخارجة هو(الثقه)فعندما لاتثق مجموعه بقائدها أوحتى واحد من زملائها بالعمل .فهذا لايؤدي إلى احراز اي تقدم
‏إن نجاح أو فشل أي قائد في العمل يعتمد على ثقة أتباعه فعندما يثق بگ الناس .حينها يمكن الأستماع إلى كل أقوالك وأفعالك ،،من الممكن أن يفقد الشخص الثقه بالأخرين بسهوله فنحن نؤمن بشكل غريزي بالشخصية ونعجب بالأشخاص الذين يتصفون بالصدق والأمانة وليس من الضروري أن يتفقو معنا في الرأي
‏ولكننا نعجب بهم بسبب قوة آرائهم وصدقها وصلابة مبادئهم أن تنمية الثقة لاتقتصر على الرجال والنساء ممن يترأسون أية منظمة. فيجب أن يعمل جميع الأفراد على كسب ثقة زملائهم سواءً كان ذلك في العمل أو في أي جوانب أخرى من حياتهم
‏إن العمل الجاد والصدق والمثابرة هي أساس نجاح الأفراد الذين تعلمو كيفية تسخيرقدراتهم في العمل فهم يستحقون بالفعل مايملكون لقدنجحو ببساطة في إدارك قدراتهم الشخصية قبل إدراك قيمة المال
‏لتكون قائداً أكثر نجاحاً.ليس عليك فقط كسب ثقة الأخرين .بل يجب عليك أيضاً الوثوق بهم

‏إذن لابد من وجود طريق لأرتباط علاقات إيجابية تقوم على أساس الثقه والشعور بالأطمئنان .إن الأحساس بالثقه يزرع الأمل بين الجميع ويفرض التفاهم على الخلاف بينما الأحساس بالقلق يعكس الأمور إلى الوراء ويخرج بنتائج فاشله

‏إن التقدير والثناء يعززان العمل الجيد مما يجعل النقدالبناء دائماً محل ترحيب فمعظم الناس يتطلعون الى التطوير والتي تصبح مع الوقت هدفاً يسعى إلية ..إن الناس تحترم الأحترافية كلما ترقى الإنسان لأعلى درجات الإدارة التي تقودهم إلى تحقيق العديد من الإنجازات

‏لذا' يتوجب على الإنسان أن يكون دائم الثقة بنفسه مدركاً لمافي داخله من طاقة ستساعده على تحقيق مايريد إن آمن بوجودها حقاً ,وألا يتأثر بمن حوله وأن يؤمن بنفسه وذاته

‏لنحرص دائماً وابداً على أن نتعرف على أنفسنا نحن قبل أن نخوض غمار الآخرين وعلينا دائماً أن نضع أقدمنا في الطريق الصحيح وذلك لأننا في مواقف التعامل مع الآخرين ننتبه غالباً إلى نواحي قصورنا بدلاً من التركيز على نقاط قوتنا.
 0  0  461
التعليقات ( 0 )