• ×

09:40 صباحًا , الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439 / 12 ديسمبر 2017

وكيل إمارة القصيم يرأس اللقاء التعريفي ببرامج الدعم المقدمة من صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد القبع الحربي :- *

رأس وكيل إمارة القصيم عبدالعزيز الحميدان أمس اللقاء التعريفي ببرامج الدعم المقدمة من صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) ، وذلك في مقر الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم.

حيث بدأ اللقاء بآيات من الذكر الحكيم ، ثم كلمة وكيل الإمارة التي قال فيها

إن برنامج التوطين أصبح شعار لمنطقة القصيم الآن ، لأن من يتحدث في عموم المملكة عن التوطين يتذكر سريعاً ما حدث من نجاح في منطقة القصيم ، لافتاً الانتباه إل أن رجال الأعمال وأصحاب المولات هم الشركاء الأساسيين لهذا النجاح ، وبدعم من الغرفة التجارية وصندوق تنمية الموارد البشرية ، وقبل ذلك كله بدعم من معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص ، ومن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، شاكراً الغرفة التجارية بالقصيم على تنظيمها مثل هذه الملتقيات ، مشيراً إلى أن الداعم الحقيقي لنجاح أي خطة هو "هدف" ، مفيداً أن ذلك أثبت في مسيرة التوطين.

وتحدث عن توجيه سموه لهدف بضرورة تعريف المجتمع بما يقدمه الصندوق من خدمات وبرامج دعم للمواطنين وأصحاب الأعمال ، واصفاً أدوار هدف مع إمارة المنطقة بالملموسة من خلال تدريب 5000 آلاف متدرب ومتدربة ، ومالديهم أيضاً من البرامج التي تساعد وتؤكد على استمرارية التوطين ، مطالباً منهم المزيد والمزيد لأننا حينما وصلنا 100% بالتوطين ، لأنه في ذلك الوقت لابد أن يكون هناك دعم متواصل ودورات تدريبية ، وتدريب على رأس العمل ، لكيفية تعامل العاملين والعاملات في السوق والمحّال التجارية مع الزبائن وفي الطريقة الفنية في البيع ، مجدداً شكره لغرفة القصيم على تفاعلها لبرنامج التوطين واستضافتها لهذا اللقاء ممثلة في رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة عبدالعزيز الحميد ، وأمين غرفة القصيم زياد المشيقح ، متمنياً للجميع التوفيق.

عقب ذلك كلمة مدير صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" بالإنابة عمر مليباري التي أوضح فيها مدى سعادته في المشاركة في هذا اللقاء ، وتحدث أن الهدف من هذا اللقاء هو استعراض مجموعة من البرامج التي أطلقها صندوق تنمية الموارد البشرية ، لافتاً الأنظار إلى أن الصندوق عمل على إعادة هيكلة برامج الدعم ، حيث أطلق الصندوق خمسة برامج جديدة ، وهي برنامج دعم نقل المرأة العاملة "وصول" ، وبرنامج دعم خدمة ضيافة الأطفال للمرأة العاملة "قُرة" ، وبرنامج دعم العمل الجزئي من خلال ترغيب شبابنا في الدخول في العمل الحر ، وبرنامج دعم نمو التوطين بالمنشآت ، وبرنامج دعم العمل الحر ، شاكراً إمارة المنطقة والغرفة التجارية بالمنطقة على هذه الدعوة.

إثر ذلك عرض مرئي حول برنامج دعم نمو التوطين بالمنشآت والخدمات التي توفرها "هدف" ، إلي يهدف البرنامج إلى دعم نمو التوطين في منشآت القطاع الخاص ، وذلك بمساهمة "هدف" بدفع نسبة من حصة اشتراك التأمينات الاجتماعية الشهرية نيابة عن المنشآت التي تحقق نمواً في أعداد الموظفين السعوديين.

بعد ذلك استعرض نائب المدير العام في صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" لدعم التوظيف أحمد المجيش البرامج الجديدة بالتفصيل التي تقدمها "هدف" لدعم تمكين السعوديين والسعوديات من فرص العمل ، ومن تلك البرامج دعم نمو التوطين في المنشآت ، وشروط الحصول على الدعم أن تحقق المنشأة نمواً في التوطين بدءاً من تاريخ 1/8/2017م ، وأن لايقل عمر الموظف عن 18 سنة ولايزيد عن 60 سنة ، وأن لايكون الموظف طالباً منتظماً أو متقاعداً أو لديه عمل تجاري خاص وأن لايزيد أجره عن 6000 ريال شهرياً ، تكون قيمة الدعم نسبة 20 % من الأجر الشهري للمرأة العاملة المحتسبه ضمن أعداد نمو التوطين ، ونسبة 15% من الأجر الشهري للموظفين الرجال الجدد المحتسبين ضمن أعداد النمو ، ومدة البرنامج 24 شهراً ، من تاريخ 1/10/2017م 30/9/2019م.

وأوضح المجيش أهداف وشروط برنامج دعم العمل الجزئي ، الذي يهدف إلى دعم نمو التوطين في منشآت القطاع الخاص ، وتفعيل آلية العمل الجزئي ، وذلك بمساهمة "هدف" بدفع نسبة من حصة اشتراك التأمينات الاجتماعية الشهرية نيابة عن المنشآت التي تحقق نمواً في أعداد الموظفين السعوديين العاملين بنظام العمل الجزئي ، مفيداً أن قيمة الدعم هو مبلغ 300 ريال ،* الذي يمثل نسبة من حصة اشتراك التأمينات الاجتماعية للشريحة الأولى من الموظفين الجدد وقيمة مرتباتهم (1500) ريال ، إذ أنها تدفع مباشرة لحساب المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بشكل شهري لمدة 24 شهراً بدأً من تاريخ 1/10/2017م ، كاشفاً أن إجمالي المسجلين فيه هو 1610 منشأة على مستوى المملكة.

وبين نائب المدير العام في صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" لدعم التوظيف هدف برنامج دعم العمل الحر الذي يهدف إلى دعم توفير الحماية الاجتماعية لممارسي العمل الحر (ذكوراً ، وإناثا) وذلك بمساهمة "هدف" بدفع نسبة من قيمة اشتراك التأمينات الاجتماعية نيابة عن ممارس العمل الحر والمشترك بالبرنامج ، مشيراً إلى أنه من شروط الحصول على الدعم التسجيل عبر البوابة الالكترونيةwww.freelance.sa**، والحصول على وثيقة العمل الحر ، حيث أن البوابة تقبل أكثر من 70 مهنة مع إمكانية إضافة مهنة غير مسجلة فيها ، مظهراً عدد المسجلين في هذا البرنامج هم 5495 مسجل ، يكون الدعم لمدة 24 شهراً من تاريخ اشتراكه يساهم الصندوق بدفع مبلغ 540 ريال شهرياً للسنة الأولى ، ومبلغ 360 ريال شهرياً للسنة الثانية تحول مباشرة لحساب التأمينات الاجتماعية بشكل شهري.*

وذكر المجيش الهدف من برنامج دعم نقل المرأة العاملة (وصول) هو للمساهمة في تخفيض تكاليف نقل المرأة العاملة في القطاع الخاص ، وزيادة مشاركة المرأة العاملة في سوق العمل ودعم استقرارها الوظيفي ، وذلك بمشاركة "هدف" في دفع نسبة 80% من التكاليف المالية لنقل المرأة من وإلى مقر العمل ، ويتم ذلك عبر التطبيقات المرخصة لتوجيه المركبات ، معدداً شروط الالتحاق بالبرنامج أن تكون المستفيدة من العاملات في القطاع الخاص ، ومسجلة في نظام المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ، وأن لايزيد أجر المرأة العاملة الشهري عن 5000 ريال ، مستعرضاً آلية الدعم التي يسهم الصندوق بتغطية 80% من تكلفة نقل المستفيدة بحد أقصى 800 ريال شهرياً لمدة 18 شهراً بطريقة متناقصة حتى تصل نسبة الدعم في الخمس أشهر الأخيرة مانسبته 40% أي مايعادل 400 ريال شهرياً ، لافتاً الأنظار إلى أن إجمالي المسجلين منذ إطلاق البرنامج أكثر من 6 آلاف مستفيدة ، متأملاً أن يكون هذا البرنامج عاملاً مساعداً للاستفادة من خلق فرص عمل.

وتحدث أيضاً المجيش عن هدف برنامج دعم خدمة ضيافة الأطفال للمرأة العاملة (قُرة) الذي هو مبادرة من صندوق تنمية الموارد البشرية لدعم المرأة السعودية العاملة في القطاع الخاص وتمكينها من الاستمرار بسوق العمل وهي مطمئنة على الرعاية المقدمة لأطفالها أثناء فترة عملها عبر تسجيل أطفالها في أحد مراكز خدمة ضيافة الأطفال المرخصة ، موضحاً بعضاً من شروط الالتحاق بالبرنامج وهو أن لايتجاوز الأجر الشهري 8000 ريال ، وأن لايقل عمر الطفل عن شهر وأن لايزيد عن أربع سنوات ، والحد الأقصى للدعم هو طفلان للمستفيدة الواحدة ، مشيراً إلى أن آلية الدعم تكون بمساهمة الصندوق بتغطية مانسبته 80% للسنة الأولى من تكلفة ضيافات الأطفال بحد أقصى 800 ريال للطفل الواحد ، والسنة الثانية 60% ، والسنة الثالثة 50% ، والسنة الرابعة والأخيرة تكون بنسبة 40% ، تساهم المستفيدة بدفع مبلغ شهري ثابت بمقدار 200 ريال للطفل الواحد ، حيث أن مدة الدعم حتى يصل عمر الطفل إلى أربع سنوات ، من خلال التقديم على البوابة الالكترونية*www.qurrah.sa*.

وفي ختام أكد نائب المدير العام في صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" لدعم التوظيف ، أن هذه البرامج كلها جاءت لتحل الإشكاليات الموجودة والعوائق للمرأة السعودية العاملة في القطاع الخاص ، ومساعدتها في النقل وخفض التكلفة عنها ، الذي سيكون مدعوماً من خلال موظفين مدربين ومهيئين لذلك ، وإيجاد ضيافة للأطفال مهيأة ، مذكراً أيضاً أن هذه البرامج تساعد في خلق وظائف وفتح قطاع كامل لتوظيف السيدات في مجال الضيافة للأطفال ، وأيضاً تخدم زميلاتها العاملات في السوق**، متمنياً أن يحقق هذا اللقاء الأهداف المرجوة من إقامته والتعريف في تلك البرامج.

ثم كلمة رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم عبدالعزيز الحميد التي أبدى من خلالها سعادته لإقامة هذا اللقاء في مقر الغرفة ، مبدياً استعداده أيضاً لاستقبال أي ورش عمل لخدمة مثل هذه البرامج وكل مايخدم توطين الوظائف ، مقدماً شكره لجميع الحضور والتوفيق والسداد لهم.

إثر ذلك فُتح المجال لأسئلة واستفسارات الحضور لقيادات صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" حول برامج الدعم الجديدة ، وفي الختام جرى تكريم الشخصيات المشاركة في هذا اللقاء.

حضر اللقاء أمين غرفة القصيم زياد المشيقح ، أمين*عام برنامج*التوطين والتنمية*الاجتماعية*الموجه*في منطقة القصيم*أحمد المشيقح.

image
image
 0  0  268
التعليقات ( 0 )