• ×

07:53 مساءً , السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018

أمير القصيم لـ"الحفظه": هنيئاً لكم بضاعتكم المباركة وهنيئاً لنا بأبناء برره متمسكين بخلق القرآن وبالوسطية والإعتدال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد القبع الحربي :- تصوير أيمن الحبيب :- شهد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم , مساء الأربعاء حفل تخريج 111 حافظاً و44 مجازاً لكتاب الله من جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببريدة والمقام في جامع الراجحي بمدينة بريدة , بحضور رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة معالي الشيخ عبدالله المحيسن , ورئيس المحكمة العامة ببريدة الشيخ إبراهيم الحسني , وأمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد الغامدي , ووكيل أمارة المنطقة المساعد للشؤون التنموية الدكتور عبدالرحمن الوزان , ورئيس مجلس إدارة جمعية تحفيظ القرآن الكريم بالقصيم الشيخ سليمان الربعي ، ومدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية الشيخ عبدالله المجماج , وعدد من مدراء الجهات الحكومية والمسؤولين والمشائخ .
حيث أبتدء الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم تلاها القارئ صالح العدل , تلا ذلك كلمة رئيس مجلس إدارة جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمدينة بريدة الشيخ علي اليحيى والذي بين أن هذا العام الحافل تحتفي جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمدينة بريدة بتخريجها لـ111 حافظاً و 44 مجازاً , مؤكداً أن هذا الإنجاز وغيره من الإنجازات في كافة المحافل والمسابقات العالمية قد تحقق بتوفيق الله ثم بجهود مباركة من رجال مخلصين من أعضاء المجالس والمعلمين والمشرفين في جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمدينة بريدة ودعم أهل الإحسان الذين بذلوا أموالهم لخدمة كتاب الله , مؤكداً أن خدمات الجمعية شملت 20 حافظ في 100 دار ومجمع قرآني , بالإضافة إلى 500 مستفيد من دورات تقدم في معاهد متخصصة للعناية بالقرآن وأهله , مشيراً إلى أن عدد المستفيدين من خدمات الجمعية والذين شملهم العفو الملكي الكريم من السجناء 270 نزيلاً قدمت لهم خدمات الجمعية عبر مجمع الأمير الدكتور فيصل بن مشعل , مقدماً شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم على دعمه ومساندته ورعايته للحفل , عقب ذلك توالت فقرات الحفل بعدد من النماذج لقراءات الحفاظ والمجازين , تلا ذلك ألقى رئيس الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة القصيم الشيخ سليمان الربعي كلمة ثمن فيها الدعم المثالي والملموس الذي يحظى به حفظة كتاب الله من قبل قياده هذه البلاد المباركة *, مبيناً بأن من تدبر القرآن وحفظه واعتنى به فاز بالأجر , مشيراً إلى أن القرآن الكريم والعناية به هو من أولويات ولاة أمر هذه البلاد منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ رحمه الله ـ وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ ، مثنياً على الدور الذي قام به الآباء والمعلمون على تشجيعهم للشباب والفتيات لحفظ كتاب الله عز وجل , بعد ذلك قدم عرضاً مرئياً يحكي جهود جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمدينة بريدة والجوائز التي حققتها عبر المسابقات العالمية , عقب ذلك ألقى الشيخ الدكتور خالد الغامدي إمام المسجد الحرام كلمة بين فيها أن ما شهدناه اليوم من عدد مبارك لحفظة كتاب الله والمجازين وما سمعناه من قراءات ورأيناه من نشاطات لخدمة كتاب الله لهو أمر يطمئن الفؤاد ويعكس أن تلك الإنجازات خلفها مخلصون يعملون بشكل متوصل لخدمة كتاب الله , مقدماً شكره لكافة تلك الجهود المبذولة التي أنجزت , مشيداً بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - للقرآن وأهله , مقدماً شكره لسمو أمير منطقة القصيم على دعمه ومتابعته لأبنائه الطلاب في المنطقة وعظيم عنايته وحرصه ، مثنياً على الجهود المبذولة التي تقدمها جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببريدة لخدمة حفظة كتاب الله .
بعد ذلك أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم , أن ما رأيناه اليوم في هذا المحفل هو فخر يسعد به كل فرد من أبناء هذا الوطن , مشيراً إلى أن الشرف كل الشرف في تكريم مثل هؤلاء الأبناء المتميزين بحرصهم وعنايتهم بكتاب الله حفظاً وإجازة .
وقال سمو أمير منطقة القصيم لحفاظ كتاب الله هنيئاً لكم بضاعتكم الشريفة وهنيئاً لنا بكم أبناء برره تتمسكون بخلق القرآن وبالوسطية والاعتدال وتشريف دينكم وقيادتكم ووطنكم , مؤكداً لهم أن عليكم أن تتحملوا مسؤولية من يحفظ كتاب الله في منهجكم في الحياة ديناً ودنيا , لأنكم تحملون أكرم وأشرف وأعز وسام لكل مسلم , مؤكداً سموه على أنه ينبغي أن يكون خلقنا جميعاً القرآن الكريم الذي كان خلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في كل تعاملاتنا في هذه الحياة , منوهاً بما تقدمه قيادة هذه البلاد وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ من حرص وجهد لخدمة كتاب الله وسنة نبيه , مؤكداً سموه بأن هذه البلاد تعتز وتتشرف بأن يكون كتاب الله دستور لها , مقدماً شكره لكافة الجهود المبذولة في جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمدينة بريدة والتي أنتجت هذا العدد المبارك من الحفظة لكتاب الله ومن المجازين , مبيناً أن كل ما قدم من جهود وجوائز وطنية ومشاركة مشرفة في المسابقات العالمية يرسم فخراً وفرحة كبيره , سائلاً المولى عز وجل أن يوفق القائمين عليها وأن يجزيهم خير الجزاء , مشيداً سموه بحفظة كتاب الله وبدعم رجال الأعمال من أبناء المنطقة للأعمال الخيرية في شتى المجالات , مقدماً شكره للآباء والأمهات ولكافة العاملين بجمعيات تحفيظ القرآن الكريم , داعياً المولى عز وجل أن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان وأن ينفع بالحفظة الإسلام والمسلمين

image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
 0  0  815
التعليقات ( 0 )