• ×

05:05 صباحًا , السبت 8 جمادي الثاني 1439 / 24 فبراير 2018

ابتهال لذي الجلال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشاعر/عبدالمجيد بن محمد العُمري :-------------- وجهتُ وجهي في دجى الأسحارِ
لجنـابِ ربي المعطي الغفــارِ

للواحـدِ الديـانِ جـل جــلاله
فهو العظيمُ و والي الأقدارِ

ندعوك يا رباه ترحم ضعفنا
و تغيثنــا بالخـيرِ و الأمطــارِ

رُحماك يا الله فاسق ربوعنا
غيـثاً مغيـثاً نافعـاً لديــارِ

رباهُ صباً طيباً و مباركاً
في سائر الأنجادِ و الأغوارِ

أنت الغني و ما لجودك ساحلٌ
أنعـم علـينا بـوابلٍ مـدرارِ

يارب سقيا رحمة من فيضكم
تروي الفياض و منبت الأشجار

يا رب جودكَ في غمامٍ ممطرٍ
حتى نرى الوادي بسيل جاري

يا رب لطفك بالخلائقِ كلهم
بالزرعِ و الإنسانِ و الأكوارِ

غشي الجفافُ فياضنا وربوعنا
و القحطُ عم بواحةٍ و براري

إنـي لأدعــو مـوقناً بإجابة
ماخـاب عـبدٌ سـائلٌ للـباري

فهــو الإلهُ و لا سؤال لغيــرهِ
نحمدهُ في يسرٍ و في إعسارِ
 0  0  337
التعليقات ( 0 )