• ×

03:23 صباحًا , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

ملتقى بيئة أمنة للقيادة (أول مرة) بجامعة الملك سعود يبهر الحضور ويعزّز دور الجامعة بالشراكة المجتمعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القسم الإعلامي بالمدينة الجامعية للطالبات هوازن كتبي استقبلت المدينة الجامعية للطالبات بجامعة الملك سعود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور بدران العمر وبحضور كلا من وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة إيناس العيسى ، بملتقى بيئة آمنة لقيادة المرأة للسيارة تحت عنوان ( أول مرة) و ذلك مساء يوم السبت 22 جماد أخر 1439 الموافق 10 مارس 2018م* وذلك بحضور بعض الشخصيات الأكاديمية بالجامعة وجمع من الحضور الكريم في الساحات الخارجية للمدينة الجامعية للطالبات .

والذي يمتد إلي يوم الأحد الموافق 11 مارس 2018مـ *وسوف يكون الحضور للجمهور المهتم من الساعة ال4 عصراً إلي 10 مساء .

*وانطلقت فكرة اللقاء من إدارة الشراكة المجتمعية واستشعارها لأهمية مشاركة الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ذات العلاقة وما تقدمه من مواد توعوية وأنشطة تفاعلية والتي تسهم في إعداد المجتمع النسائي لهذا الحدث. ويعد الملتقي أكبر منصة للجهات الداعمة لقيادة المرأة لسيارات واستعراض كل ما يخص إعداد المرأة لقيادة السيارات بمشاركات الجهات الحكومية كالإدارة العامة للمرور ووزارة النقل ، وأمانة منطقة الرياض ، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ، والهيئة السعودية للمهندسين والشركات التامين ، وشركات السيارات وشركات محطات الوقود ، والمراكز الطبية المتخصصة .

حيث استهل اللقاء بتكريم من معالي مدير الجامعة لرعاة اللقاء, وقام بجولة بالمعرض وأعرب معالي الدكتور/ بدران العمر عن ترحيبه واهتمامه بقرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ونشر ثقافة القيادة الآمنة والواعية لرفع مستوى امن وسلامة المجتمع وصناعة القدوة في السلامة المرورية ؛ مؤكدا أن المرأة السعودية تعيش عصرا ذهبيا تجد فيه الدعم الكامل والمستمر من كافة قطاعات المجتمع.

*وقد لاقى الملتقى إعجاب الزوار بما قدم من العديد من الفعاليات الترفيهية و التوعوية و ملتقيات اجتماعية و حوارية لإتاحة التفاعل الإيجابي بين الزوار ومقدمي الخدمة مما ينشأ بيئة آمنة داعمة للقيادة.


كما تم توفير منصة عرض لأشهر و أكبر شركات السيارات و التأمين و المراكز الطبية و المؤسسات الحكومية ذات العلاقة لغرس ثقافة القيادة الآمنة بطريقة تعليمية تثقيفية في جو ترفيهي مبهج للأسرة و المجتمع، حيث خصصت أركان للأطفال و الرسم والتلوين و أكشاك للمأكولات و المشروبات مما جعل المكان يجمع بين الترفية و التعليم من كل جانب.

واختتم سعادة مدير الجامعة جولته* بعبارات الفخر والثناء بتضافر جهود فريق العمل بكل حماس وجدية وشكر سعادة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات العيسى وثمن دورها في صنع *ثقافة الفريق الواحد ومساندتها بالدعم الدائم لإنجاح الملتقى ولجميع الرعاة والمشاركين بالمعرض وأعضاء لجنة الملتقى على مابذلوه من جهد وعمل.
image
image
image
image
image
image
 0  0  272
التعليقات ( 0 )