• ×

06:27 صباحًا , الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019

وترجل الفارس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ترجل الشيخ الدكتور/ راضي بن عياد القبع
عن كرسي الإدارة بعد سنوات قضاها في إدارة المساجد بالفوارة كان خلالها نموذجا يحتذا به بالبذل والعطاء والإخلاص .استلم إدارة مكتب الأوقاف عام 1419 هـ وكانت مكونة من موظفين فقط ونهض بها إلى أن اصبحت إدارة المساجد في الوقت الحالي مكتملة الاقسام الادارية والفنية
لم يمنعه عمله الإداري من بذل وقته في خدمة بلدته فقد عمل عضوا في جمعية البر الخيرية لمدة ( ١١ عامًا )وكذلك عضوا في جمعية تحفيظ القران وعضوا في مكتب الدعوة والارشاد ..ولم يمنعه عمله من مواصلة طلب العلم وتوج مسيرته العلمية بحصوله على درجة الدكتوراة من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وذلك قبل أشهر قليلة من تقاعده .وكذلك لم يمنعه عمله من إلقاء الدروس والمحاضرات...كان شيخنا قريبا من موظفيه محفزا للمتميز مراجعا للمخطئ ...لن اقول اتعبت من بعدك شيخنا فقد كونت إدارة متكاملة وزرعت في نفوس الموظفين حب البذل والعطاء والإخلاص وأسست عملا إداريا واضحا لن يجد من يخلفك صعوبة في استمرار النجاح فأسأل الله أن يجزل لك الأجر والمثوبة على ماقدمت وبذلت ...
محبكم /سطام عبيد الحربي
 4  0  576
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-11-1439 12:25 مساءً رباح البشري :
    مما احزنا انه ترجل عن كرسي الادارة لكن ما يسعد محبية علمنا اليقيني انه امتطى صهوة جواد اشمل واكمل فالذي يعرف الشيخ يعلم انه لن يستريح له بال حتى يوسع نطاق تعليمه للناس ودعوته التي لقيت قبولا واسعا وقربه من الجميع سيكون اقرب من ذي قبل*
  • #2
    07-11-1439 03:11 مساءً رباح البشري :
    مما احزنا انه ترجل عن كرسي الادارة لكن ما يسعد محبية علمنا اليقيني انه امتطى صهوة جواد اشمل واكمل فالذي يعرف الشيخ يعلم انه لن يستريح له بال حتى يوسع نطاق تعليمه للناس ودعوته التي لقيت قبولا واسعا وقربه من الجميع سيكون اقرب من ذي قبل
  • #3
    07-11-1439 03:14 مساءً رباح البشري :
    وفعلا شيخنا سهل المهمه لمن بعده مكتبيا وتنظيما كل يعرفه لكنه اتعب من بعده بقدرته الاخلاقية العالية للتعامل مع اكبر شريحة تتميز بتفاوت اعمارها ومداركها ما بين شاب ذو الثمانية عشر عاما ومن قد تجاوز الثمانين وكل يخرج من عنده مبتسما ومقتنعا بالتوجيه الاداري*
  • #4
    07-11-1439 03:16 مساءً رباح البشري :
    ومن هذه الزواية كأني المح المشقة على جلس مجلسه فنسأل الله التوفيق لشيخنا والقبول من الله لكل لحظة قضاها ولكل توجيه اسداه ولكل مسجد وجامع اسسه او وسعه او سعى في ذلك وكما نسأل الله له السعادة في الدارين والله ولي I-التوفيق .