• ×

11:12 مساءً , الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018

د. مازن شقير : استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية : تضخم البروستاتا أهم أسباب انحباس البول الحـاد عند الرجال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محليات :- انحباس البول من الأمراض الشائعة عند الذكور والإناث في مختلف الأعمار ، بل وربما يصيب الأجنة ، وتتنوع أسباب انحباس البول الحاد مابين التشوهات الخلقية في الجهاز البولي أو ضيق مجرى البول ، أو تضخم غدة البروستات الحميدة عند الرجال المتقدمين في السن وهو الأكثر شيوعاً ، د. مازن شقير استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية بمستشفى الحمادي بالرياض ، وعضو الجمعية الفرنسية للجراحين يحدثنا عن علاقة غدة البروستات بانحباس البول وأفضل طرق العلاج من خلال هذا اللقاء.
* بداية ماهو التعريف الطبي لمرض انحباس البول الحاد ؟
- انحباس البول الحاد يعني عدم القدرة على التبول وعلى إفراغ المثانة بشكل طبيعي ، حيث تمتلىء المثانة بكمية كبيرة من البول تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من لتر ، وتترافق بآلام حادة في منطقة أسفل البطن مع انتفاخ بأسفل البطن يسمى بالكرة المثانية .
* وهل تكثر الإصابة بهذا المرض في سن معين وماهي أسبابه ؟
- انحباس البول الحاد يمكن أن يحدث في جميع الأعمار من الصغار إلى الكبار ، وفي الأجنة ذكوراً وإناثاً ، وأسبابه عديدة جداً تبدأ من التشوهات الخلقية في الجهاز البولي عند الأطفال ، مروراً بتضيقات مجرى البول الخارجي (( الإحليل )) عند الشباب ، إنتهاءً بالإنحباس البولي بسبب ضخامة غدة البروستات الحميدة عند الرجال المتقدمين بالسن ، وهو الأكثر شيوعاً.
* ماهي أعراض الإنحباس البولي الحاد بسبب ضخامة البروستات الحميدة ؟
- يجب أن نعرف أن غدة البروستات ثانوية ذات إفراز خارجي عند الرجال على شكل وبحجم الجوزة تقع على مخرج المثانة عند إلتقائها بمجرى البول (( الإحليل )) ، وتقوم هذه الغدة بالإحاطة بمجرى البول على هذه المستوى ، وذلك حتى تستطيع القيام بوظيفتها وهي إفراز سائل البروستات ، ويحتوي على العناصر الضرورة لحياة النطف التي تأتي من الخصية ، وعند عملية القذف تقوم هذه الغدة بقذف السائل المنوي (( سائل البروستات + النطاف )) إلى مجرى البول ومن ثم إلى الخارج ، هذه الغدة من سن البلوغ وتحت تأثير الهرمونات الذكرية تبدأ في النمو والضخامة مع الزمن وعلى فترة طويلة ، هذه الضخامة الحميدة تضغط على مجرى البول مما يؤدي إلى تضييقه وإلى عدم إخراج البول بشكل طبيعي ، وفي حال الوصول إلى ضخامة كافية لإغلاق مجرى البول بشكل تام يؤدي هذا إلى إنحباس البول الحاد ، طبعاً إنحباس البول الحاد هو حالة إسعافية ، حيث يكون الألم شديداً يصعب التحمل ، وقد يترافق مع التعرق وإرتفاع ضغط الدم وإمتلاء المثانة يجعلها تبدو كالكرة الممتلئة في أسفـل البطن ، حيث يمكن جسها من خلال جدار البطن .
* ماهي أفضل طرق العلاج في مثل هذه الحالة ؟
- العلاج يتضمن إفراغ المثانة لإراحة المرض ، وذلك عن طريق إدخال قسطرة خاصة من خلال فوهة البول الخارجية غبر مجرى البول (( الإحليل )) وعبر البروستات إلى داخل المثانة ، لكن في بعض الأحيان يكون هذا الأمر مستحيلاً بسبب الضخامة الشديدة للبروستات التي لا تسمح للقسطرة بالمرور خلالها إلى المثانة ، وهنا نلجأ إلى إخراج البول عن طريق وضع قسطرة خاصة في أسفل البطن خلال جدار البطن إلى داخل المثانة بعد إجراء تخدير موضعي .
وبعد علاج الحالة الإسعافية يتم تقييم الحالة من قبل الطبيب وذلك بإجراء الإختبارات والفحوصات اللازمة ، وقد يستجيب المرض للعلاج الدوائي الذي يساهم في تخفيف الضغوط على مجرى البول من قبل البروستات ، ويعاود التبول بالشكل الطبيعي طبعاً تحت إشراف الطبيب لأن نسبة حدوث إنحباس البول مرة أخرى ممكنة ، أما إذا فشلت الطرق الدوائية المحافظة فيجب في هذه الحالة إزالة هذا الإنسداد من البروستات المتضخمة ، ويتم هذا بطرق متعددة حسب حالة المريض العامة ووجود أمراض أخرى مرافقة كأمراض القلب والسكري وحسب حجم غدة البروستات .
* وماذا عن الجراحة كعلاج نهائي ؟
ـ هناك عدة طرق وأساليب في هذا المجال أكثرها شيوعاً تجريـف البروستـات عبر مجرى البول (( الإحليل )) بواسطة المنظار : أو تبخيرها حيث يتم إدخال المنظار عبر مجرى البول ويتم إزالة الإنسداد بواسطة تجريف البروستات عن طريق التجريف الكهربائي أو بواسطة الليزر ، وهناك الجراحة التقليدية : ويتم إزالة الإنسداد وذلك عن طريق إستئصال غدة البروستات جراحياً عبر شق جراحي في أسفل البطن .
* وهل تحدد حالة المريض العامة مدة استجابته لأسلوب علاجي معين ؟
ـ بالطبع فإذا كانت حالة المريض العامة لا تسمح بإجراء العمليات السالفة الذكر ، هناك بعض الطرق الأقل خطورة ، ولكنها أقل فعالية ، وقد نضطر في بعض الحالات إلى ترك المريض مع قسطرة دائمة داخل المثانة حيث يتم تبديلها بشكل دوري ، إذا كانت حالة المريض العامة سيئة ولا يستطيع تحمل أي تدخل علاجي جذري .
وهناك بعض الدراسات التي أشارت إلى أن العلاج الدوائي المبكر بواسطة الـ Proscar عند بعض المرضى الذين يعانون من أمراض بولية بسبب ضخامة غدة البروستات الحميدة قد يؤدي إلى إنخفاض نسبة حدوث الإنحباس البولي الحاد ، وطبعاً هذا العلاج لا يوصف إلا للمرضى الذين قد يستفيدون منه بعد إجراء الفحوصات والتقييم اللازم من قبل الطبيب المختص .
 0  0  285
التعليقات ( 0 )