• ×

09:21 صباحًا , الأربعاء 8 صفر 1440 / 17 أكتوبر 2018

المريخي: يشخص رياضة الجامعات في المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مرزوق البشري :- الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية في كل عام يقدم إنموذج لعمل مختلف ،فالتخطيط هو عنوان لرياضة الجامعات،واختيار المختصين وفق تخصصاتهم،ساهم في نجاح العمل بشكل كبير . وعلى هذا الصدد ألتفت القصيم نيوز عضو الجمعية العمومية بالاتحاد الرياضي للجامعات وعضو هيئة التدريس بجامعة القصيم/علي بن عبدالله المريخي حيث قال: الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية التي يرأسها د - عبدالله بن راجح البقمي والذي يقدم عملاً مميزاً مع مستشاريه وتواجد منظومة عمل عنوانه التميز،أجندة باكرة وتنظيم رائع وملتقيات شبابية طلابية ساهمت في النجاح بات الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية إتحاداً منظماً يقدم أنشطته وبطولاته ومسابقاته في تنوع مكاني من خلال اقامة البطولات في شتى مدن ومحافظات مملكتنا الحبيبية . وعن حصاد الجامعات أضاف المريخي (١٢) بطولة وفِي العاب مختلفة هي : كرة القدم المستوى (أ) - كرة القدم المستوى (ب) - الكاراتية - العاب القوى - اختراق الضاحية - التنس الآرضي - كرة السلة - كرة الطائرة الشاطئية - كرة الطاولة - الاحتياجات الخاصة - السباحة - كرة قدم الصالات. وتابع(٦) جامعات وقفت على منصات التتويج وحصلت على كؤوس وميداليات من ذهب ( المركز الأول ) ولجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل نصيب أكبر من خلال تحقيق بطولات ا ألعاب ( كرة الطاولة - كرة الطائرة الشاطئية - السباحة -الكاراتية ) جامعة عملت وحصدت نتاج عملها من خلال نشاط رياضي داخلي أنعكس على نشاطها الخارجي. ولعمادتها بقيادة عرابها د - علي الدوسري وفريق عمله المنظم حضور مميز على منصات تتويج أبطال الذهب. وتابع ولجامعة الملك سعود حضور آخر مشرف ونتائج رائعة حلت ثانياً من ناحية تحقيق بطولات في ألعاب ( كرة القدم المستوى (ب)- التنس الأرضي - الإحتياجات الخاصة واصفاالجامعة بأنها أبدعت وحضرت وحققت النتائج الطيبة مضيفا بأنها من الجامعات المتميزة في نشاطها الرياضي وحضورها في مراكز متقدمة. واسترسل <المريخي>:ولجامعة طيبة حضور مميز وبطولتين هامتين هما ( كرة القدم المستوى (أ) - كرة السلة ) مضيفا بأنهاجامعة الانتصارات والانجازات وهي رقم صعب في رياضة الجامعات وأضاف:جامعة طيبة هذا العام حققت أرقام مختلفة عن عام مضى. وذكر المريخي:حضرت جامعات ( أم القرى - الملك خالد - القصيم ) ببطولة واحدة في ألعاب القوى وأختراق الضاحية وكرة قدم الصالات. وعن غياب بعض الجامعات ذكر المريخي: هناك أكثر من علامة استفهام على هذه الجامعات حيث لوحظ أن توهجها قل،وخُف بريقها وباتت المشاركة الرمزية هي العنوان لها. وعن الجامعات الجديدة قال المريخي: جامعة شقراء قدمت حضورا في نشاطها الرياضي بقيادة عميد نشط شاب رسم نجاحه الواضح د - نادر العتيبي مغربا بأنه يستحق الثناء والإشادة. وتابع:وفِي كلية ابن سيناء في جدة أستاذ رياضي وضع للكلية عنوان نجاح ونجد منهم حضور ومشاركة في جل البطولات والمنافسات،كما أن أسامة حلس من الكودار التي تعمل بصمت وتملك الفكر والاحترافية. وأشار <المريخي>أن هناك موقع تقني رائع يزود الجميع بالنتائج ومواعيد وإمكان البطولات والمسابقات وفق الرابط التالي : https://t.co/ngGg8OqeJf وتابع :تنافس فرق الجامعات أبرز لنا مواهب سيكون لها شأن كبير في رياضتنا متابعة من الكشافين والسماسرة لاستقطاب النجوم وتسجيلها في أنديتنا. مشيرا بأنه سيشهد دوري كرة القدم في الفئتين حضور كبير لمواهب الأندية نتيجة للقرار القاضي بإلغاء دوري ( الأولمبي ) وعن المنشأت الرياضية الجديدة في الجامعات ذكر <المريخي> أنها ساهمت في نجاح النشاط الداخلي والخارجي بروز عدد من المدربين الوطنيين في كافة الالعاب الرياضية من خلال ميدان رياضة الجامعات مشيرا بأن الرياضة المدرسية ستكون رافداً للرياضة الجامعية كونها الساحة والمساحة الأولى لانطلاق واكتشاف المواهب وأحتوائها في رياضة الجامعات . وقال:إعادة هيكلة الإدارات والأقسام والوحدات وتحويلها إلى وكالات للأنشطة الرياضية وتكليف أكاديميين رياضيين مع ربطها بهيكل تنظيمي ووصف وظيفي يكفل لها صلاحيات وميزانيات تستطيع معها العمل بمرونة ووضوح إقامة الدورات والندوات والمحاضرات وورش العمل من قبل إتحادنا في كافةالتخصصات الإشرافية والإدارية والتدريبية والفنية والإعلامية فكر يبحث عن تنفيذه وتطويره. وطالب <المريخي>باستحداث الوظائف الرياضية في الاشراف والتدريب والادارة والاعلام وعلم النفس الرياضي وذلك لتحقيق رياضة جامعية مثلى. ودعا <المريخي> إلى التعاون مع الأندية الرياضية في توفير قواعد بيانات تبادلية تخدم الاهداف من خلال معرفة الإعداد والفئات العمرية ونوع اللعبة وقيمة اللاعب استقطاب المواهب من اللاعبين في المرحلة الثانوية،وتسجيلها في الجامعات وفق آلية معينة،تكفل للطالب والتخصص والجامعة احتياجها،ونوعية أهدافها. كما دعا <المريخي>إلى استحداث مراكز للدعم والإرشاد الاكاديمي في عمادات شؤون الطلاب في الجامعات تهتم في رعاية الطلاب أكاديميا ورياضيا وإدراج مسابقات للألعاب ( اليد - الجمباز - القولف- الفروسية- الرماية ) ضمن أجندة الاتحاد وبرامجه. وأقترح <المريخي> إلى إقامة مسابقات ثقافية رياضية ضمن فعاليات اللقاءات والبطولات. موضحا بأن ثقافة الرياضة جزء من علوم الحركة والجسد في فناء الجامعات عطاء مختلف وحضور مميز. متمنيا بأن يشاهد الجميع انجازات وبطولات بحجم ماقدم لها من دعم وحافز واهتمام . موضحا بأنه لم يكن نجاح رياضة الجامعات في الميدان فحسب بل هناك نجاحات تمثلت في إطلاع طلابنا على مدن ومحافظات لها جمالية المكان وروعة الإنسان من خلال اكتساب ثقافات متنوعة من عدة نواحي ثقافية وجغرافية وبيئية وتبادل الملتقيات واللقاءات واكتساب الخبرات من خلال ملتقى يجمع شرائح ثقافية متعددة في تخصصاتها وثقافاتها عندما نشيد بالرياضة الجامعية ننصف من يعمل في ميدان يحتاج جهد وعطاء. وتابع:ولن ننسى الدور الريادي الكبير والنقلة النوعية الرائعة في اللجنة الإعلامية بقيادة الخبير د / تركي العيار وفريق عمله الرائع فقد أصبحت رياضة الجامعات بيئة جاذبة للعاملين والمتطوعين وباتت بطولاتها ومسابقاتها تحضى بحضور ووهج إعلامي كبير وقدم <المريخي> شكره لإتحاد الرياضة الجامعية وللطلاب المشاركين بالأنشطة. مضيفا بأن تفوق رياضتنا لم يكن عملاً أوحد بل هي منظومة عمل كبير وتخطيط دقيق وخلاصة تجارب وخبرات تراكمية،قادها مختصون أكاديميون لهم باع في ميادين الرياضة وقاعات التعليم . معربا عن سعادته مع نهاية عام رياضي ناجح وفي نفس اللحظة نجد من رجال إتحادنا يخططون لعام رياضي قادم . وفي نهاية حديثه قال <المريخي>:حروف من القلب لن توافيكم حقوقكم ومكاسبنا الرياضية تجاوزت المنافسات الى واحة وفناء من العلاقات والاتصالات والتواصل،أجدها عبر رسائل صوتية وكتابية في جهاز صغير من قبل مستشارين،وأكاديميين،وإداريين،وحكام ،ومشرفين،وطلاب أعزاء دمتم بخير وعلى المحبة والمودة دائما نلتقي .
 0  0  984
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-25-1439 03:16 مساءً Ibrahim :
    لكم الشكر والتقدير
    جداً جميل مجهوده وفقه الله
    تعتبر من اهم الثقافات والانشطة لطلاب .
  • #2
    07-26-1439 01:13 مساءً تركي بن عبدالله المسلم :
    سلمت يداك يا أستاذ علي ،، و الاتحاد السعودي للجامعات بجني الان ثمار ثمان سنوات من التنظيم و الجهد و القادم افضل