• ×

02:40 مساءً , الخميس 10 محرم 1440 / 20 سبتمبر 2018

الشيخ علي كرم ووفاء وولاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 كل من يعيش على هذا الوطن المعطاء ويشاهد العالم من حوله ليحمد الله سبحانه انه يعيش بأمن وأمان وإيمان ورخاء ورغد من العيش ويجب عليه أن يحمد الله على هذه النعمه ثم يشكر ولاة الامر على هذا العدل والانصاف ومن هذا الشكر التعاون على البر والتقوى والتكاتف بين الشعب والقياده وأن يؤدي كل منّا الدور المناط به ،،، فقد أثلج الصدر وأفرح القلب تلك الحمله الخيّريه التى قام بها الشيخ علي بن ابراهيم بن حسان التى تفقد بها جماعته من أهالي هجرتهم قبل حلول شهر رمضان الكريم أستشعار بالمسؤليه وحرص على البذل والعطاء والكرم والوفاء الذي ورثه من والده الراحل المغفور له الشيخ ابراهيم الطلب ... ولم يتوقف الامر فحسب بل شملت الحمله توزيعه المواد الغذائيه على جميع المحتاجين ممن يعرف او لايعرفه من دور التلاحم الوطنى والوفاء والولاء لقياده البلاد وهو يكرر دائما وأبدا أمام الجميع (اللهم لك الحمد والشكر وهذا من فضل الله تعالى ثم معازيبنا اطال الله في أعمارهم ونصرهم)
شكرا ابا خالد هذه اللفته الكريمه وهذا الكرم الفطري الحاتمى
ولو كل شيخ قبيله تفقد جماعته
وكل تاجر تبرع لأهل منطقته وكل جماعه تكاتفوا بحارتهم لما بقى بيننا محتاجا أو معسرا أو سجينا
(وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الأثم والعدوان)
والدال على الخير كفاعله
وكافل اليتيم في الجنه
ومن هذا المنطلق كانت هذه الأسطر من باب من لايشكر الناس لا يشكر الله ،، شكرا للشيخ علي هذا الكرم وهذا التبرع الخيري
وهذه الكلمات من باب التحفيز وفِي ذلك فليتنافس المتنافسون
رزقنا الله واياه القبول والاخلاص والتوفيق - وجعل هذا البلد آمنا مطمئنا وحفظ الله ولاة امورنا وعلمائنا وجنودنا من كل مكروه.
بقلم/عراك الشمرى- عضوالمجلس البلدي
 0  0  312
التعليقات ( 0 )