• ×

03:27 صباحًا , السبت 12 محرم 1440 / 22 سبتمبر 2018

( أياك والهياط )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 من المحزن أن تجد شخصا لا يمكلك قوت يومه ويمتلك سيارة فاخرة مأخوذة بلايجار اليومي أو الشهري ويلبس ساعة من الماركة الفلانية بطبيعة الحال هاذا الشخص سيكون مصيره مكبلا بديون ولا يستطيع سددها الذي دعاني أن أكتب هاذا المقال أنني في رمضان الفائت عند مشاركتي في حملة تراحم استوقفني أحد اقرابا المعسرين على السداد وقال لي ( أياك والهياط وان فكرت في أخذ دين لكماليات لديك فسوف يكون مصيرك مصير أخي ويدرج اسمك في حملة تراحم في رمضان المقبل ) فعلا بعض الأشخاص يحس بنقص عندما يجد من حولة يركبون أفضل السيارات ويمتلكون أفضل أجهزة الجوال وإن كان لا يدرك عواقب الأمور فينخرط في الدين وإن كان شخص عقلاني فيرضا بما كتب الله له ومن رضي فلة الرضا عزيزي القارئ أرضي بما كتب الله لك وحمد الله .
بقلم فيصل البدراني :-
 0  0  405
التعليقات ( 0 )