• ×

09:08 صباحًا , الخميس 6 ذو القعدة 1439 / 19 يوليو 2018

القيادة حاجة وليست رفاهية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتب منى الحسون : إعلامية ------------------------ لاحظ الكثيرون ان شوارعنا داخل بلادي الغالية تخلو هذه الايام من قيادة النساء ونجد اعداد قليله جدا في الشوارع تعد على اصابع اليد الواحدة وهذا بكل تأكيد عكس ما توقعه الكثيرون ..
ولم يكن هناك في شوارعنا فوضى او ازدحام
بالعكس وجدنا ان الامور تسير كما هو المعتاد وبشكل طبيعي ..
والسبب يعود بكل تأكد الى ان النساء لن يقودن الا للحاجة الماسة والضرورة القصوى وهذا هو ما توقعه الكثير من العقلاء وهذا ايضا هو تفكير حكومتنا الرشيدة حينما سمحت بالقيادة فهي الادرى والاعلم بأنه لن تقود الا المحتاجه والتي تعول اسرتها او المطلقة التي تريد خدمة نفسها بعيدا عن الترف والرفاهية او ان تقود من اجل القيادة فقط ..
فنحن في مجتمع سعودي راقي يعيش حياة طبيعية هدفها ارقى واسمى من بعض التفكيرات الخاطئه وهذا هو ما سوف تثبته المراة السعودية في قادم الايام فالقيادة من اجل الحاجة فقط . ففي قادم الايام سوف نجد النساء السعوديات في الشوارع وعبر سياراتهن وذلك وقت الضرورة حينما تنطلق الدوامات الرسمية والمدارس والجامعات سوف نشاهد ذلك حينما تبدأ حاجة المرأة الفعلية للذهاب للعمل او الدراسة ذهابا وايابا..
اما باقي الاشياء الاخرى فهي ليست مطلب ولا حاجة وهذا هو ما سوف تطبقه المرأة السعودية التي تخدم وطنها ودينها قبل ذلك ..
وهذا الغياب الذي نشاهده هذه الايام من عدم كثرة وجود سيارات نسائية في شوراعنا لعدم الحاجة ماهو الا دليلا على وعي مجتمعنا النسائي فلم نشاهد مراهقات يجوبن الشوارع او نساء غير جادات يدورون عبثاً في الطرقات والشوارع وانما هن يعلمن ان القيادة للحاجة الماسة فقط..
وهذا ايضا ما نشاهده حينما نسافر الى الدول الشقيقة المجاوره حيث تمارس المرأه اعمالها اليومية بكل حشمة وادب ،
واخيرا في نهاية مقالي هذا اقول
نصيحتي للأم المتخوفة على بناتها الصغيرات امام مستجدات العصر الحالي ان تغرس فيهن الدين والقيم والعادات الجميلة وتحسن تربيتهن فالتربيه هي الاساس وهي الدرع الحصين ..
و مجتمعنا سيظل محافظا محتشماً حتى بعد القيادة ولن تقود الا العاملة الموظفة التي تملك قيمة السيارة وقيمة الوقود وبأذن الله تعالى سوف تكون النساء السعوديات واعيات ومثقفات وعلى قدر المسؤلية وستثبت المرأه السعودية للعالم اجمع انها مثال للمراة المسلمة وهي تقود سياراتها للحاجة ..
 0  0  113
التعليقات ( 0 )