• ×

07:44 صباحًا , الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018

سيدات القصيم يطالبن بوجود مدرسة لتدريب القيادة والزميلة عكاظ تنشر المعاناة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعات :- محمد القبع الحربي :- مازال مجموعة كبيرة من السيدات بالقصيم يترقبن الإعلان الرسمي عن فتح المدارس الخاصة بتدريب النساء على القيادة بالقصيم ..
حيث يدور هذه الايام في الاوساط النسائية الاحاديث النسائية عن عدم ايجاد مدرسة لتدريبهن القيادة وانها اصبحت ضرورة ملحة وخاصة انها تعتبر فرصة ثمينة لتعلم القيادة حيث اننا نعيش فترة الاجازة الصيفية مما يساعدهن ذلك على اكتساب خبرات اكبر في مجال القيادة قبل إنطلاقهن الى مقر اعمالهن والى مدارسهن وجامعاتهن ويتحدثن عن صعوبة الامر ان يقومن بالإنتقال الى مناطق ومدن مجاورة من اجل تعلم القيادة وان ذلك سوف يحملهن مصاريف اكبر ..
وهذا ما تطرقت له الزميلة عكاظ اليوم الثلاثاء ٢٦ يونيو
بقلم الزميل ابراهيم الشمسان بعنوان
( القصيم: لا مدرسة.. موقعان لاستبدال «الأجنبية»
وقد جاءت المادة التحريرية على الشكل التالي .

إبراهيم الشمسان (عنيزة)

تشكو سيدات وفتيات القصيم من عدم وجود مدرسة لتدريب النساء على قيادة السيارة، فيما اكتفت الإدارة العامة للمرور بتوقيع اتفاقية مع جامعة القصيم. وحددت في وقت سابق مدينة بريدة ومحافظة عنيزة موقعين لاستبدال الرخص الأجنبية المعتمدة دون منح تفاصيل أوسع عن ذلك.

ورصدت «عكاظ» آراء سيدات ومطالبهن في هذا الشأن. وتقول أمل الجربوع لـ«عكاظ» ننتظرافتتاح مدرسة قيادة بالقصيم.. طالبنا إدارة المرور عبر موقعها الرسميا بذلك غير أنها لم ترد أو تعلق. المتاح حاليا من تدريب غال ومبالغ فيه والرسوم تصل إلى أكثر من ألفي ريال، مع أن تدريب الرجال أقل في جانبي الرسوم والمدة. وتتساءل الجربوع عن دواعي المبالغة في رسوم تدريب النساء. وتضيف أن المرأة تحملت طوال العقود الماضية التكاليف العالية للسائقين وجاء الوقت الذي تزال فيه هذه الصعوبات. وتتفق معها روان الحمد وتضيف أن منطقة القصيم بحاجة إلى حلول عاجلة تسهم في تقديم الخدمات للنساء بفتح مدارس تعليم القيادة خلال الفترة المسائية وتوفير مدربات أو تحديد يوم بالأسبوع يكون خاصا بالمرأة وهي حلول عاجلة.
 0  0  360
التعليقات ( 0 )