• ×

07:45 صباحًا , الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018

العبث بالنقود

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم/عبدالوهاب بن سليمان المشيقح :------- هناك ظاهرة سيئة جدا تحوم حولنا وأحداث تتزايد
في مباهات لم تكن إلا في عصور ماضية بطرت و طغت وبأمر الله فنت بالعار و الدمار .
بدأت ظاهرةالعبث في النقودولانعلم متى تنتهي؟! فأمام الجميع تتجدد يوميا مقاطع اللعب بالمال.
في مشاهد مخلة فيها بطر غير مألوف في مجتمعنا المسلم المحافظ على قدر النعمة وتقدير المال و الحفاظ على العملة الورقية التي تمثل شعار وطننا، ومؤشرا لقوة اقتصادنا خاصة؛ ونحن نرى ماوثق في عملتنا الورقية في ثناياها من صورِ لرموز قادتنا ورسما لمعالم وآثار ومقدسات بلادنا المباركة الكريمة.
والكثير منا شاهد اختلالاً مشين في التعامل مع عملة وطننا.
- في العيد نرى من نثر المال من أعلى اسطح المنازل.
- وفي الأفراح نرى من طواها كلعبة مع الحلوى.
- وفي الضيافة اغرقت العملة عبثا في آنية القهوة اسفافا وبذخا.
- وفي تتدنى كبير في التهاون بقدر المال من البعض ممن جعلهم يلقونها
أمام القطعان حزما ورباطات من المال في أحواض طعام الحيوانات لتلهمها بدلا عن الأكل
- وفي المواليد الجدد توضع في يد دمى وعلب حلوى باشهار، وأن هذه التصرفات اسقاط لمقام المال ولعملة بلادنا .
وأسوء من ذلك كله سفها وجرما يرمى على رؤوس المغنيات والراقصات وفي صدورهن.
لقد أضاع هؤلاء المتغطرسين في ملذات المادة وحلاوة المال
الخلق الجميل الذي تحلى به المسلم من اكرام للمال و احترام لمشاعر المحتاج و تكريما لعملة الوطن ورمزه المتداول.
ارى أن يؤخذ على أيديهم ويتخذ قرارا يسري على الجميع ويجرم ويحاسب كل عابث بالعملة منذ صدور القرار.
أسأل الله أن يتم نعمه علينا
وأسأله أن لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ولايؤاخذنا بما سكت عنه الموجهين الناصحين.
 0  0  238
التعليقات ( 0 )