• ×

11:22 مساءً , الثلاثاء 8 محرم 1440 / 18 سبتمبر 2018

وزير الداخلية ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد العبداللطيف ببريدة

أمير القصيم يؤدي الصلاة عليه ... والشهيد ودع زوجتيه وخمسة أبناء وبنتين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القصيم نيوز ـ ( متابعة ) خالد الفريدي : نقل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لوالد رجل الأمن الشهيد الرقيب أول سليمان بن عبدالعزيز العبداللطيف الذي انتقل إلى رحمة الله نتيجة لتبادل لإطلاق النار بين رجال الأمن وثلاثة إرهابيين في إحدى نقاط الضبط الأمني بطريق بريدة الطرفية بمنطقة القصيم
وذلك خلال زيارة العزاء والمواساة التي قام بها سموه الكريم لوالد الشهيد في منزله ببريدة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزي أمير منطقة القصيم.
وسأل الأمير عبدالعزيز بن سعود الله العلي القدير أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، مؤكداً أن الشهيد سليمان شهيد الدين والوطن ، وقال وزير الداخلية:«إن حكومة خادم الحرمين الشريفين ماضية في جهودها لمكافحة التطرّف ومواجهة الإرهاب والتهديدات الأمنية والقضاء على مسبباتها مشددا على أن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تستهدف أمن الوطن واستقراره لن تثني رجال الأمن عن أداء واجباتهم للمحافظة على الأمن والاستقرار، وإنما تزيد من إصرارهم على التصدي لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن.
من جانبه، أعرب والد الشهيد عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة، مؤكداً أن مواساة القيادة في فقيدهم لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم.
هذا وقد تقدم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، جموع المصلين على جثمان شهيد الواجب الرقيب أول سليمان بن عبدالعزيز العبداللطيف ـ رحمه الله ـ ، في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بمدينة بريدة بعد صلاة عصر اليوم الاثنين ، وعبر سمو الأمير فيصل بن مشعل عن صادق تعازيه لوالد وذوي الشهيد ، مؤكداً أن العزاء للوطن كافة في مصاب الجميع , نظير ما قدمه الشهيد من شجاعة وفداء تكللت بنيله الشهادة وهو على رأس العمل مؤدياً لمهامه على أكمل وجه خدمة لدينه ومليكه ودفاعاً عن وطنه وحماية لمجتمعه , لافتاً إلى أن ما قدمه من شجاعة وتضحية في سبيل الوطن وأمنه محل تقدير واعتزاز الجميع ، سائلاً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويتقبله مع الشهداء وأن يبدله خيراً من دنياه ، وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان.
وقد أدى الصلاة مع سمو أمير منطقة القصيم وكيل أمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان ، ومستشار سمو أمير المنطقة إبراهيم الماجد ، ومدير شرطة المنطقة بالإنابة اللواء سفر العتيبي ، وعدد من القيادات الأمنية والمسؤولين وأقارب الشهيد وجمعاً من المصلين.
وعبر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم باستشهاده في ميدان الشرف في سبيل أداء واجبه تجاه دينه ثم مليكه ووطنه ، مؤكدين بذل كل ما يضمن حفظ أمن الوطن واستقراره .
يذكر أن الشهيد رقيب أول سليمان العبداللطيف التحق بالعمل الأمني في قطاع الدوريات الأمنية بالرياض في عام ١٤٢٢هـ وفي عام 1432 هـ انتقل للعمل بالقصيم ليكون قريب من والديه .
العبداللطيف كان مشاركا في خدمة الوطن في المدينة المنورة خلال شهر رمضان الماضي ، وقد عاد مشاركا والده اعمال الانتقال لمنزله الجديد .
وقد ودع زوجتيه وخمسة أولاد وبنتين ورضاء والديه وثناء زملائه وقد عطرت قطرات دمه الطاهر تراب الوطن مقدما النفس دونه .

image
image
image

الشهيد العبداللطيف
image
بواسطة : qassime
 0  0  498
التعليقات ( 0 )