• ×

09:16 صباحًا , الأحد 14 جمادي الأول 1440 / 20 يناير 2019

وزير الشؤون الإسلامية: كل أعداء السعودية ذهبوا إلى مزبلة التاريخ.. وولي العهد رجل عظيم سيقود السعودية بإذن الله تعالى إلى ما لا نتخيله من السلام والأمن والاستقرار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله العنزي :- محمد القبع الحربي :- أكد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ أن سياسة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، تسعى إلى نشر الفكر المعتدل والوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف، مشيرا في هذا الصدد إلى أن جميع مرافق الدولة ستسعى لتطبيق هذا المبدأ وتحقيق رؤى مليكنا الغالي وسمو ولي عهده الأمين.
وشدد الوزير آل الشيخ على أن التاريخ يشهد أن كل أعداء هذا الدين وهذه البلاد (المملكة العربية السعودية) -ولله الحمد- قد ذهبوا إلى مزبلة التاريخ! وبقيت هذه الدولة شامخة أبية، متقدمة في كل الاتجاهات، ناشرة لدين الله، والعدل، وشرع الله في هذه البلاد.
وأكد معاليه أن هذه البلاد تسير وفق ما يحبه الله ورسوله، ووفق المنهج الوسطي المعتدل الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وتابعه وشدد عليه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز . جاء ذلك في تصريح للوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ عقب اللقاء الذي جمعه بمعالي رئيس هيئة العلماء المفتي العام للبوسنة والهرسك الذي يزور المملكة حالياً.
ونعت الوزير آل الشيخ، سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بالرجل العظيم والأمير الهمام الذي ألهمه الله العلم والمعرفة والحكمة والدراية، والذي سيقود المملكة العربية السعودية بإذن الله تعالى إلى ما لا نتخيله من السلام والأمن والاستقرار.
ووصف الوزير آل الشيخ طموحات سمو ولي العهد بأنها كبيرة جدا بأن تكون السعودية ناشرة للإسلام المعتدل الوسطي الذي لا غلو فيه ولا تطرف، نابذة كل أنواع التكفير والتفجير والتفريق بين الناس. سائلا الله أن يحقق طموحات القيادة الرشيدة، وأن يحفظها وأن يحمي الوطن من كيد الكائدين، وحسد الحاسدين، وتآمر المتآمرين.
 0  0  381
التعليقات ( 0 )