• ×

12:23 مساءً , الإثنين 13 جمادي الثاني 1440 / 18 فبراير 2019

أمير القصيم يتفقد مشاريع الأمانة لتطوير منطقة وسط بريدة و"قبة رشيد"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد القبع الحربي :- شدد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل ب مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم على ضرورة مضاعفة الجهود والاهتمام بوسط مدينة بريدة وعدم هجرها ، لافتاً الانتباه إلى أهمية تفعيل وسط المدينة وإبقائها على حيويتها ، وجذب الاستثمارات من رجال الأعمال لها ، لتكون مثل مدن العالم في التي أعادت الحياة بكاملها في وسط المدينة.***

وأكد سمو أمير منطقة القصيم على أهمية إيجاد المواقف الكافية لاستيعاب الزوار والمتسوقين في منطقة وسط مدينة بريدة ، مشيراً إلى سرعة العمل بإيجاد المواقف التي تخدم الزائرين ، متطلعاً سمو الأمير فيصل أن يرى العام القادم بإذن الله تعالى التطور الكبير في هذه المنطقة التاريخية القديمة لتكون مزاراً ومظهراً حضارياً ، وإحيائها لمكانتها تاريخياً وسياحياً واقتصادياً ، داعياً رجال الأعمال إلى الاستثمار في وسط مدينة بريدة.

وبارك سموه لأعضاء المجلس البلدي بمدينة بريدة إطلاق هوية مدينة بريدة من خلال وضع اللوحات الترحيبية على مداخل المدينة ، واصفاً سموه ذلك بالمظهر الحضاري والجميل ، لافتاً الأنظار إلى أن هذه الهوية الترحيبية ستشكل لفتة جميلة لزوار هذه المدينة.

وأشاد سمو الأمير فيصل بن مشعل بجهود أمين منطقة القصيم المهندس محمد المجلي ، ومسؤولي الأمانة والمهندسين ، من خلال المنجزات التي تمت في وسط بريدة ، قائلاً سموه : أحببت أن اطلع بنفسي على ما تم الانتهاء منه في قبة رشيد وفي وسط مدينة بريدة من تطويرات وتحسينات ، مشيراً إلى أن هذه الزيارة لتفقد المنطقة عن قرب والاطلاع على اكتمال المرحلة النهائية ، وانتقال كثير من الأسواق مواقعها الجديدة مثل سوق الخضار الجدي ومركز النخلة.

وأضاف سموه : رأينا المخططات التي تحدث عنها وأشار لها أمين المنطقة وزملائه ، مثنياً على ذلك ، من خلال ماشاهده بجولته على قبة رشيد والأسواق المحيطة عليها ، حامداً الله على اكتمال الكثير من التطويرات التي تحتاج إلى اللمسات الأخيرة من خلال جذب الاستثمار والتطوير ، وإيجاد الأماكن التي يتسنى للمواطنين التواجد فيها وزيارة هذه المنطقة التاريخية وسط مدينة بريدة ، وإبرازها من خلال المسار المعتمد للزوار بالتعاون مع فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالقصيم لتكون في المستقبل القريب مزاراً ومقصداً لكل من يأتي إلى مدينة بريدة ، منوهاً بجهود أمانة المنطقة الذين قاموا بنقلة نوعية من خلال إنجاز الكثير من المشاريع**التطويرية ، مثنياً على جهود أمين المنطقة المهندس محمد المجلي شاكراً له ولزملائه هذا العمل المتميز.

جاء ذلك خلال زيارة سموه التفقدية لمشاريع الأمانة لتطوير منطقة وسط بريدة ، وتحسين وتجميل المنطقة المركزية "قبة رشيد" ، ومشروع مدينة التمور وسوق الخضار الجديد.

حيث بدأ سمو أمير منطقة القصيم جولته التفقدية في مركز الحرف اليدوية ، ثم شاهد عن قرب التحسينات والتجميلات في المنطقة المركزية "قبة رشيد".

إثر ذلك قدم عرض مرئي عن مشروع تطوير وتأهيل منطقة وسط بريدة ، حيث قدم أحد مهندسي الأمانة شرحاً موجزاً عن هذا المشروع الذي استهدف تطوير الساحات المحيطة بالمنطقة عبر عدة مراحل ، ومنها ساحة الجردة وساحة الربيع وساحة شارع المجلس وغيرها ، والواجهات التجميلية التي روعي فيها الهوية التراثية والطراز التاريخي ، مؤكداً سموه على ضرورة توفير المواقف الكافية لتكون محيطة على المنطقة.

عقب ذلك دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل ب مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم الهوية الترحيبية لمدينة بريدة التي أعدها أعضاء المجلس البلدي ببريدة ، وحملت شعار "هلا هم هلا ، بريدة ديرة هلا" ، ثم تسلم سموه من أمين المنطقة درعاً تذكارياً احتوى عنوان الهوية ، كما التقطت الصور الجماعية لسموه مع مسؤولي الأمانة وعدد من أعضاء المجلس البلدي

image
image
image
image
image
image
image
 0  0  385
التعليقات ( 0 )