• ×

10:41 صباحًا , الثلاثاء 16 رمضان 1440 / 21 مايو 2019

الإداري الناجح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الحمد لله الذي لولاه ما جرى قلم, ولا تكلم لسان, والصلاة والسلام على
سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) كان أفصح الناس لسانا وأوضحهم بيانا, ثم أما بعد:
إنه من دواعي سروري أن أتيحت لي هذه الفرصة العظيمة لأكتب في هذا الموضوع.
يعتبر الموظف*الإداري*من الوظائف المحورية في الحقل الإداري، ويُشكل هذا الجانب جزءاً جوهرياً من العمل في المؤسسات والمنظمات بغض النظر عن اختلاف ميادينها ومجالاتها، حيث تقع على عاتق العاملين في هذا المجال مسؤولية القيام بالعديد من الوظائف التنظيمية والإدارية والأرشيفية
وسوف نتعرف أولا على مفهوم الإدارة وهي :
جاءت كلمة إدارة أصلا من كلمة لاتينية تعني الخدمة أي الخدمة التي تعود على المجتمع الذي يتعامل مع المؤسسة أو المنظمة بالفائدة والنفع العام، أما في اللغة العربية فقد جاءت كلمة (إدارة ) من الأصل (أدار الشيء) أحاط أو جعله يدور وتتعلق الإدارة بكافة الأنشطة الإنسانية*.
ومن صفات*الإداري*القائد الناجح حب الموظف لما يقوم به أي انه يحب عمله ويخلص فيه وبالتالي القدرة على الإبداع وحسن التصرف والتعاون مع الزملاء ثم يكون قادرا على وضع خطة لما سوف يقوم به من أعمال وتحديد الأهداف والبرامج المطلوبة ويحاول الإداري الناجح أن يطور نفسه ويجدد أفكاره لكي يرتقي بنفسه وعمله وبالتالي ينظم وقته ومهام عملة.
وأيضا من الصّفات المميزة أن يمتلك مهارة حل المشكلات الّتي تواجهه، وذلك سواء كانت مشكلات شخصيّة أو تتعلّق بالعمل ويكون القائد الإداري الناجح مُدركاً لأهمية التواصل في الموقع الّذي يشغله، فالقادة بشكل عام يسعون دائماً للتأكد من كون الآخرين قد استمعوا لهم واستطاعوا فهم ما يريدونه، ولكن ما يُميّز القائد الناجح هو إدراكه لأهمية تطبيقه للاستماع للآخرين،*وأيضا لابد أن تتوفر في الإداري الناجح السرية التامة إذا وكل في موضوع سري من القائد أو الزملاء وفي النهاية أجد القلم يطرز الصفحة بالكلمات الجميلة والمعنى تلو المعنى حيث ان القلم لا يتوقف عن الكتابة ولكن الزمن يأمره بالوقوف.*****
الأستاذة جميلة التركي من مدرسة مجمع تحفيظ القرآن الكريم بالبكيرية
 0  0  1.7K
التعليقات ( 0 )