• ×

09:07 مساءً , الخميس 17 شوال 1440 / 20 يونيو 2019

م.المحيسن في "منتدى العُمري الثقافي "..يكشف: 29,7مليار حجم سوق التجارة الإلكترونية في المملكة 8ملايين مشتري عبر المواقع والتطبيقات الإلكترونية في المملكة والإناث يتفوقن على الذكور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد القبع الحربي :- استضاف منتدى العُمري الثقافي سعادة المهندس/ عبدالله بن محمد المحيسن رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة أنظمة الخدمات الآمنة المحدودة، في محاضرة بعنوان(التجارة الإلكترونية)،وقدم لها الدكتور/ فهد بن عبدالله اللحيدان، (مدير مكتب النهج لاستشارات تقنية المعلومات)،حيث قدَّم المحاضر المهندس/ عبدالله المحيسن، نبذةً مختصرةً عن مفهوم "التجارة الإلكترونية"، وعرَّفها بأنها: (هي تلك التعاملات التجارية والخدمات بين شخص وشخص آخر، أو بين الشركات، ويتم فيها تحويل مبلغ مالي عبر الإنترنت)، وأنها لا تقتصر على السلع فقط، بل تتعدى ذلك إلى عدد من الخدمات والتسهيلات. ثم تحدث عن تاريخ تقنين "التجارة الإلكترونية" والاعتراف بها في المملكة العربية السعودية،وأن بداية ظهورها كان في العام (1990م) أي قبل ظهور "الجوال" في المملكة،كما
ألقى الضَّوءَ على عدة مفاهيم أخرى ذات علاقة بعملية التجارة الإلكترونية، كالـ (market place) والـ (​Business To Business) والـ (Customer To Business)، والـ (Busimess To Customer) والـ (Customer To Customer)، مشيراًإلى مميزات التجارة الإلكترونية وما توفره من تسهيلات، كـ (الكلفة القليلة) و (المرونة في الوقت) وإمكانية وصول (عدد أكبر من المتسوقين) للموقع الإلكتروني المُعْلِن عن المنتَج،ومبيناً بعض مساوئ التجارة الإلكترونية، ومنها (تخزين البضاعة) و(المنافسة العالية) و(عمليات التسليم) و(المدفوعات).
وتحدث المهندس عبدالله المحيسن ــ عن مبيعات التجارة الإلكترونية الحالية، وكيف سيكون حجم التجارة عالمياً في العام 2019م، حيث استشرف أنه في العام ــ 2019م ــ قد يكون من (6 ــ 10) مشتريات عبر شبكة الإنترنت. وأكَّد على أن الوضع ــ محلياً ــ مبشر جداً، وذلك وفقاً لما جاء في تقرير هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات. ثم بيَّن أن حجم سوق التجارة الإلكترونية في المملكة يبلغ (29.7 مليار ريال)، وأن نسبة الإناث تتفوق على نسبة الذكور من حيث استخدام التجارة الإلكترونية، وأن هناك (8 ملايين) مشتري عبر المواقع والتطبيقات الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.
ثم تناول المحاضر بالشرح بعض التقنيات الحديثة المؤثرة على مفاهيم التجارة الإلكترونية، ومنها: الـ (بلوك تشين) و (الذكاء الاصطناعي) و(إنترنت الأشياء) و (الواقع الافتراضي). وأن بيع الخدمات ــ وليس المنتجات فقط ــ أصبح يغزو شبكة الإنترنت؛طارحاً تساؤلاً : (لماذا الخدمات على الإنترنت؟)، وأجاب بأن ممارسة العملية التجارية وتقديم الخدمات عبر الشبكة العنكبوتية، يُمكِّن المنتجين من سهولة الوصول للمستخدمين، وكذا الحصول على تقييمٍ للخدمة قبل طلبها، وتوفير الوقت والجهد للمستخدمين ولمقدمي الخدمات، وكذا الحصول على الخدمة في أي وقت وأي مكان،وسلط الضوء على عدد من المفاهيم، منها: (التخزين والأرشفة)، وأنواع (خدمات الوثائق في التجارة الإلكترونية الرائجة محلياً)، مشيراًإلى بعض قصص النجاح في هذا المجال. وفي نهاية المحاضرة دارت التعليقات والمناقشات مع الحضور الذين كان الكثير منهم من أهل التخصص في مجال الحاسب الآلي والتجارة الإلكترونية.
________________
لقطات من محاضرة التجارة الإلكترونية
image
image
image
image
image
image
 0  0  669
التعليقات ( 0 )