• ×

05:41 مساءً , الأربعاء 16 شوال 1440 / 19 يونيو 2019

(إجازة سعيدة ،،،معلمي الأجيال )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 دين سماوي ورسول كريم لا ينطق عن الهوى ،(إن هوى إلا وحي يوحى ) دين يعظم قيمة ومكانة المعلمين ويخبرنا أنهم حملة الرسالة وورثة الأنبياء ، بل ويمنحهم الأجر العظيم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله وملائكته وأهل السموات والأرضين حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير)) ،معلمين ومعلمات يقضون قرابة ثمانية أشهر يعلمون ويربون ،يزرعون قيم ،وينمون مهارات ومعارف ،يجاهدون إهمال بعض الأسر لأبنائهم ويتحملون جهلهم بأنظمة التعليم ليحملون طلابهم الى قمم الثقافة و القدرة على بناء المستقبل وخدمة الوطن ،،ثم يأتي بعض صغار العقول ،وسقيمي النفوس،ومرضى القلوب يتهكم منهم ويقلل من شأنهم واحقيتهم بإجازة استحقوها وبجدارة مقابل مايتحملونه من جهاد مع طلاباهم بل وأسرهم ،ليطلب منهم بكل سوء أدب ومخالفة صريحة لتعاليم الدين باحترامهم بأن يذهبوا لتغطية المهرجانات وأماكن التخفيضات ، كوسيلة لشغل اجازتهم الغير مستحقه والأسخف اتهامه لهم بالبخل وعدم دفع قطية الفطور ؟؟وهنا اتسأل هل اقتربت من مجتمع المثقفين والمربين يوماً لتعرف مثل هذه الأمور ؟؟!!! أجزم لا لأن الفكر والأسلوب يقول ذلك
ثم أن المعلمين هم من علموك وغيرك لتمسكون بالقلم وتكتبون أرقام وغيرها فلاحاجة لهم بذلك ، وكفى المعلمين أن إجازتهم أتى تحديدها من ولاة أمرنا وقادة نهضتنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله وأتت لأنه يدرك دور المعلم خلال العام ومايبذله من جهد فأستحق هذه الإجازة وهذا كافي ليصمت الجميع . ولعل هذا المقطع ذكرني أيضاً بمقطع للطيار كابتن صالح الغامدي عندما حيا المعلمين من قمرة القيادة في الطائرة أثناء أحد رحلاته وأثنى على دورهم في تحمل الطلاب وصبرهم على تعليمهم وتنشئتهم وقال أتشرف بأن يكون على متن أحد الرحلات التي أقودها معلم ، شتان بين منطق و فكر أعتاد التحليق في الأفق و شق السحاب وبين منطق غيره ممن لا يجتاز وعيه حدود أنفه .
رابط كلمة الكابتن الطيار صالح الغامدي وكل التحية له ولمن هم بمثل وعيه وفكره
ttps://youtu.be/RNzy-pgZ -
نورا الحربي
 0  0  230
التعليقات ( 0 )