• ×

12:33 صباحًا , الثلاثاء 20 ذو القعدة 1440 / 23 يوليو 2019

النوم سياج الصحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سلمان بن محمد العُمري :- من المأثورات الطبية القديمة مقولة : (النوم سياج الصحة)، وكذلك أن النوم سويعات بالليل وخاصة قبل منتصف الليل تعدل ساعات طويلة في النهار ، وغير الراحة البدنية والنفسية على من يسهرون في الليل مع قلة إنتاجهم وتركيزهم في النهار، وتأثير ذلك على الذاكرة مع المشاكل الصحية،وقد أكدت التجارب والبحوث الطبية صحة ذلك وبينت أن الأصحاءمن كبار السن ومن تقدم بهم العمر هم من كانوا محافظين على النوم ليلاً و مبكراً وبساعات كافية.
وقد اعتدت ألا أخوض في الحديث عن أي موضوع يحتاج إلى ذوي الإختصاص إلا بعد المشورة والسؤال والاستقصاء لذا فقد أحببت أن أنقل لكم الآثار الصحية على من اعتادوا السهر ليلاً والنوم نهاراً ولاسيما أننا في الإجازات الصيفية نرى هذه الظاهرة تبدو لنا بشكل كبير ومزعج وأما الشباب فكثير منهم يأتي للعمل مواصلاً سواءً في مواسم الصيف أو غيرها،وكذلك الحال لطلاب الجامعات، يقول الدكتور الدكتور محمد طه شمسي باشا طبيب الأمراض الباطنية بمستشفى الحمادي بالرياض:السهر ليلاً حتى ساعات الصباح الباكر والنوم صباحا حتى الظهيرة أصبحت من العادات الشائعة السيئة وهي لاتفيد في شيء سوى العبث بالصحة والوقت عدا عن انعكاسها على الناحية النفسية، حيث يصحو الإنسان ظهراً معكر المزاج متثاقلاً مكتئباً، وعلى الناحية الصحية هناك هرمون يفرز ليلاً أثناء الظلام وهو الميلاتونين ويعمل على تحفيز النعاس وهرمون آخر يفرز في الصباح الباكر بشكل خاص وهو الكورتيزون ويعمل على تنشيط الجسم وزيادة قوته وطاقته ، والإخلال بدورة النوم - اليقظة هذه يؤدي إلى الإخلال بعمل هذه الهرمونات .
والسهر ليلاً يرافقه تناول الوجبات الدسمة والتخمة في الطعام في وقت متأخر من الليل ، فيصحو الإنسان وهو يشكو من الحرقة والحموضة المعدية وانتفاخ البطن بالغازات والصداع وثقل الراس وضعف القدرة على التركيز.
ومع مرور الوقت وبسبب استمرار هذه العادات المعيشية والغذائية السيئة فإن ذلك يهيء إلى الإصابة بالسمنة، وتشحم الكبد،
والداء السكري،ونقص الفيتامين د،وارتفاع الضغط الدموي ،وأمراض شرايين القلب التصلبية،وأمراض الظهر والمفاصل الناتجة عن قلة اللياقة، وزيادة الوزن،
وظهور أعراض الشيخوخة باكرا على الجلد،ومظاهر التعب والانهاك على الوجه،
وكما ذكرنا فإن هذه الظاهرة طالت فتياتنا وشبابنا؛ كما طالت نساءنا وهذا من شأنه تدمير مستقبل أمتنا وبلادنا بالعبث بالوقت ،وبما هو تافه وبالعبث بالصحة جسمياً وعقلياً، والله الذي خلق الخلق هداهم لما ينفعهم وصرفهم عما يضرهم وجعل من فطرتهم سعيهم لمنافعهم والبعد عما يهلكهم، فلماذا نهلك أنفسنا بأيدينا وقد بدأ لنا مابدأ من مهالك تغيير هذه الفطرة وهذه السنن.
لقد أصبحت بيوتنا في الضحى كالمقابرفي وحشتها وسكونها بعد أن قلبنا سنة الله فينا،ولعل هذه الظاهرة أصابت دولنا العربية أكثر من غيرها، وكثير من الدول الإسلامية في حين سلم منها الغربيون، وسبب ذلك هو جدهم في عملهم وتقديسهم له وجدهم في المحافظة على صحة أبدانهم.
إننا بحاجة إلى مراجعة أنفسنا وعقولنا عن أفعالنا وعاداتنا وبحاجة إلى برامج توعية وتثقيف عسى أن تساعدنا في إيقاظنا من غفلتنا وتعيدنا إلى الإلتزام بقواعد وسنن الحياة، وإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى وزجر من أراد أن يقوم الليل كله في صلاة وعبادة فقال لكني أصلي وأنام )، وكان ( يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها ) ، فإنه أحرى بنا ألا نسهر بعد العشاء لغير ذلك إلا لضرورة ، ومن يعتادون السهر هم ممن حرم البركة. قال عليه الصلاة والسلام: (بورك لأمتي في بكورها)، وفي رواية (اللهم بارك لأمتي في بكورها).
إن ظاهرة السهر ليلاً أصبحت من المظاهر الخطيرة لحياتنا المعاصرة والتي أصيب بها نساؤنا وشبابنا وفتياتنا، فالنوم وهو نعمة من نعم الله عزوجل ، قال تعالى: ( وجعلنا الليل لباسا، وجعلنا النهار معاشا ) ، كما جعل الله في الليل الراحة والسكون وفي النهار السعي والحركة والعمل والجد، وهذه من سنن الله في الكون.
نسأل الله التوفيق لما فيه صلاحنا.
____________________
alomari 1420@yahoo.com
 0  0  696
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-06-1440 10:35 مساءً سمير بن محمد الملحم :
    ما شاءالله بو ريان دايم مواضيعك مهمه والنس في حاجه لها
  • #2
    11-09-1440 03:08 مساءً د عواطف عبدالعزيز الظفر :
    النوم سياج الصحه
    اخذ قسط كافي من النوم ليلا له تأثير كبير على الصحه ويحميها بشكل كبير والعكس لما ينقلب الحال فيكون الليل نهار والنهار ليل مما يؤثر على صحه الانسان ولا يشعر بلذه النوم