• ×

07:59 مساءً , الأحد 24 ذو الحجة 1440 / 25 أغسطس 2019

الحياة بعد التخرج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قلم : ريما سليمان اللزام :- يتسارع طلاب الجامعات إلى البحث عن وظيفة في سوق العمل، و يصبح الأمر هاجسًا لهم بعد التخرج، لا سيما إن أمضوا سنوات عديدة عاطلين في منازلهم، باعتقادهم أن وظيفة الكرسي والمكتب هي بوابة الانفتاح نحو العالم الخارجي، متناسين جوانب التنمية الذاتية التي تسهم في بناء شخصية الفرد قبل إلحاقه ببيئة العمل.
والتي تمكنه كذلك من الارتقاء على مستوى شخصي، مما يسهم في استقطابه من جهات متعددة نظير تميزه، حيث أن اعتماده على الشهادة الجامعية وحدها في الوقت الحالي لا يكفي.

و إليك عزيزي الخريج بعض الوسائل والطرق التي تستعين بها للحصول على الوظيفة المأمولة، خلال فترة مكوثك في المنزل:

١- تعلم لغة جديدة .

إن اكتساب الفرد لغة جديدة يجعله أكثر مرونة وانفتاحًا نحو الثقافات الأخرى، لا سيما الإنجليزية التي تعتبر من أهم لغات العالم على الإطلاق، حاول تخصيص بضعة ساعات يوميًا للإطلاع عليها وتعلمها.

بعض تطبيقات الهاتف التي تساعد على تعلم الإنجليزية:

- Camply
- Duolingp
- Andy


٢ - اقرأ كتبًا متنوعة .

سواء كانت في مجال تخصصك أم لا، لكن لابد من أن يكون عقلك زاخرًا بمعلومات تنير بصيرتك وتوسع مداركك، جرب اقتناء بعض كتب الشعر أو الفلسفة أو حتى بعض الروايات، و لا تستهن بالقراءة حتى إن كنت تعتقد أن ميولاتك سخيفة، شيئًا فشيئًا ستجد نفسك تبحر نحو عوالم أخرى.



٣ - مارس هواياتك .

الرسم، الكتابة ، الطبخ، أو صنع المجسمات
افعل ماتحب وكل ماتود تجربته، وجرب أن تعرض لوحاتك ونشاطاتك على المجتمع، من يدري ربما تكون تلك فرصة لإنشاء مشروعك الخاص.

وإن كنت صاحب قلم فنحن نرحب بموهبتك في صحيفتنا بالطبع.


٤ - احضر بعض الدورات

فهي مهمة لإكسابك مهارات عديدة، وعلاقات جديدة قد تكون بوابة وصولك إلى مبتغاك.
أما إن كنت تستثقل الحضور ، فالتعلم الفردي في المنزل أصبح سهلًا في الوقت الحاضر، بإمكانك الدخول على الدورات أون لاين وأنت مستلقٍ على الأريكة.


تفضل بعض المنصات العربية الالكترونية للتعلم :

- موقع دروب

https://www.doroob.sa/ar/

- منصة إدراك

https://www.edraak.org


- موقع رواق

https://www.rwaq.org



وهناك وسائل عديدة غير المذكورة بالتأكيد، لذا حاول استكشاف نفسك في كل المجالات، وتذكر أن هذه فرصة رائعة للتعرف على ذاتك و تطويرها واستثمارها نحو الأفضل .


ختامًا، لا تنسى أن الطريق يستلزم الحرب، فلتكن أهلًا لتلك المعركة.

تمنياتي لكم جميعًا بمستقبل حافل..
 0  0  531
التعليقات ( 0 )