• ×

08:33 صباحًا , الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021

الفايز

وقفات مع الدكتور غازي القصيبي

الفايز

 5  0  2.7K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
\" تفاعل الدكتور غازي القصيبي وزير العمل مع تقرير \"الاقتصادية 2\" المنشور السبت الماضي بعنوان \"سعوديون يقتحمون العمل في المغاسل وزينة السيارات\" الذي سلط الضوء على شباب يقاومون البطالة في بريدة من خلال العمل في المغاسل، واعتبر الوزير أن ذلك يحفز الشباب ويقلل من الاعتماد على العمالة الوافدة ويقضي على البطالة.

وقال الدكتور غازي القصيبي وزير العمل في خطاب بعثه إلى رئيس تحرير صحيفة الاقتصادية : يسرني أن أعبر لكم عن إعجابي وتقديري بالعمل الكبير الذي قامت به جريدتكم الغراء في عددها رقم 5325 وتاريخ 5/5/1429هـ الموافق 10/5/2008م والمتمثل في التحقيق المنشور بصفحات(الاقتصادية2) والذي سلط الأضواء على مجموعة من الشباب السعوديين الذين يعملون في مغاسل السيارات ومحال الزينة في مدينة بريدة ورصد تجربتهم الناجحة ومنحها مساحة مقدرة وهو عمل نرى بأنه سيحفز بقية الشباب دون حرج، الأمر الذي سيقلل من نسبة الاعتماد على العمالة الوافدة وسيقضي بالتالي على البطالة. \"
نص الخبر التعقيبي المنسوب لوزير العمل معالي الدكتور غازي القصيبي .. في صحيفة الاقتصادية . وبقدر ما أسعدنا تفاعل الدكتور غازي مع كل ماله مساس بالعمل والعمال ومتابعته الدقيقة لما ينشر هنا وهناك .. وتواصله الدائم حتى مع منتقديه والذين وصل بهم التشاؤم مبلغا تجاوز تشاؤميات ابن الرومي .. ولعل من أشدها قول أحدهم : ما انتقد أحد وزير العمل القصيبي إلا وتحل به مصيبة من المصائب ! وما انتقده موقع إلا ومحي من الوجود .. وما فكر من فكر إلا جاءت إليه كوابيس وأحلام الليل تطارده وتقض عليه المضجع .. و ما حاول مخاطب يلتمس منه حاجة إلا وجاءه الرد صعقا .. فحين كان وزيرا للكهرباء خاطبة الشيخ الأديب عبد الله بن خميس طالبا إيصال الكهرباء لاستراحته في العمارية بقوله :
على الذبالة والفانوس والجازٍ عيشى ظلامك حتى يأذن الغازي
وسعته الصبر مهمازا فأوسعني صدّا فحطم هذا الصد مهمازي
فرت جيوش الدياجي من مكامنها من دار همدان حتى دار عنازِ
إذا سألت وزير الكهرباء بها من انجز النور فيها؟ قال: إنجازي
وان سألت لماذا ظلَّ في غلسِ وادي ابن عمارَ؟ هز الرأس كالهازي !

ولا أتمنى أن يصل مقالي للدكتور غازي فيهز رأسه كالهازي ! ولا أن تتكسر وجهات النظر الجمعية التي تزف لوزير العمل على صخور بلاغة وتجربة الدكتور غازي في الإدارة والحياة .. وأن ينظر للرؤية الجمعية بعين الاعتبار .. يقول الدكتور ناصر آل تويم منتقدا سياسة الدكتور القصيبي التفردية : (أن صناعة القرار خصوصاً التنظيمي يجب ألا ترتبط ببنية القرار الفردي المطلق مهما علا شأن صانعه أو متخذه وظيفياً أو اجتماعياً، بل أن تتم وفقاً لعملية تتوزع فيها الأدوار ويتوخى فيها الإطار المؤسسي والفهم المعرفي والخياراتي والموقفي .) .

هل فعلا تلك التركيبة الثقافية والتجربة الإدارية للدكتور القصيبي هما ما يرتهن إليهما الدكتور في إقصاءاته أم أن عدم مساسه المباشر بحياة المواطن العادي والذي يمثل شريحة العمل ومادته الأولية وعيشه لحياة مرفهة بعيدا عن هموم الشارع ومتطلباته هي ما يجعله ينظر بمنظار غير مناسب كما يحلو للكثيرين من منتقدي سياسة القصيبي العمالية . لن أخوض في مشاكلات ومداخلات كثيرة طالت الاستقدام وأسلوب السعودة وتطبيقاتها .. ولكني أرى أن لا يتسرع معالي الدكتور في جرف المواطن السعودي إلى هاوية المهن البسيطة في دولة فيها كل المقومات الكفيلة بإعداد وصنع سمة تميز الإنسان السعودي وتضعه في موضعه اللائق به .. يفترض أن يكون هناك ( brand ) لكل ما يرتبط بلفظة ( سعودي ) ومنها الإنسان والذي تفخر دوما حكومتنا الرشيدة بأنها تهتم بصناعة الإنسان قبل صناعة البنيان .. فمن صناعة الإنسان أن يؤهل ويدرب ويعد وينفق عليه ليكون الأفضل في كل شيء .. لا أن يدفع للمهن البسيطة شباب يحملون الشهادات أو لا يحملونها .. نحترم ونقدر كل مهنة ولكن إمكاناتنا كدولة قادرة على أن تضع حدا أدنى للمهن التي يفترض أن يمتهنها الإنسان السعودي .. نعم ليس فوق رؤوسنا ريش .. لكننا نحمل في رؤوسنا عقولا و لدينا طاقات وإمكانات هائلة قادرة على أن تضع أقدامنا على أعلى المراقي وأفضل المواقع .. يفترض أن نبدأ نزولا من أعلى الهرم يا معالي الدكتور لا من قاعدته .. أحترم احتفاءاتك بالشباب وتشجيعهم على أن انخرطوا في عالم المهنة وهو أمر يحث عليه ديننا الحنيف ( خذ فأساً واحتطب ) ولكن مادمنا نمتلك سوقا عامراً وهناك من يدلنا عليه فلم لا ندل على سوق المدينة كل الشباب بالتأهيل والتدريب والمتابعة والتقويم وبصورة جادة مسؤولة .. ولن يكون ذلك بالجهود المشتتة والمظاهر الإعلامية الفارغة .. لا بد من إنشاء هيئة عليا تزرع ثقافة العمل بيننا وتضع برنامجا متكاملا وتنطلق من معلومات وبيانات وإحصاءات وتحدد الأولويات .. وتربط بين الجهات وتقوم العمل بعيدا عن تقاذف الكرة فيما بين وزارة العمل والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني وجهات التوظيف والتدريب ومؤسساته .. وحتى نصنع ذلك أعيذها نظرات منك صادقة يا معالي الوزير أن ترى مكان العامل الأوربي أو الفلبيني أو الكوري وكيف وصل أو أوصل لذلك ؟!. كنت أتمنى أن تسأل مع مباركتك للشابين بأن انخرطوا في هذه المهنة ( تغسيل السيارات ) ما مؤهلاتهم ؟ وما إمكاناتهم ؟ وكم باباً طرقوه قبل أن يقبلوا مضطرين تغسيل وتنظيف السيارات ؟ وأسئلة كثيرة وكثيرة .. فقط افتح لها صدرا وبابا وخذها بعين الاعتبار .. فما زلنا نثق كثيرا في مقدرة معالي الدكتور غازي القصيبي و حنكته ودرايته وحسن إدارته ورصيده الممتد من النجاحات في وزارتي الكهرباء والصحة .. فصدقني يا معالي الوزير الشباب بحاجتك .. بحاجة لأن تسمع منهم مباشرة كلاما غير الذي قيل في الحوار الوطني في بريدة .. و كم أتمنى أن تتخلى عن كلمة سمعتها منك في مقابلة تلفزيونية قلت فيها على ما أذكر : ( لن أرضى في أن نستقدم عاملا يصب الشاي و شبابنا عاطل عن العمل ) ! .. دمت بود .

سليمان الفايز



جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-11-1429 12:51 صباحًا ابو صالح :

    لا احد يشك في نجاح القصيبي في وزارتي الصناعة والكهرباء والصحة
    وها نحن نلاحظ التخبط الحاصل في الوزارتين برغم افوارق بين الزمانين
    الا انه لم ينجح ولا اظنه سينجح في وزارة العمل ...لانها تمس شريحة كبيرة من الكبارية والمتنفذين الذين لا يتركونه يعمل حسب مصلحة البلد بل لمصلحتهم هم ...القصيبي بين غار وبين نار اعانه الله على ماهو فيه
  • #2
    06-11-1429 12:53 صباحًا بشير :


    عندما قرأت هذا المقال حمدت الله ان يكون في قيادتنا التربوية هذا الفكر الناقد بحس وطني صادق لا يعتمد على النظرية الادارية \"سم طال عمرك\".

  • #3
    06-11-1429 12:55 صباحًا محمد عبدالرحمن :
    لا فض فوك .. هكذا المواطن الصالح الذي يحب الخير لأبناء وطنه ولوطنه ..
    نعم يجب أن يكون للمواطن السعودي خصوصية ومكانة سامقة ، ويمكن ذلك بهمم الرجال المفكرين والجادين .. إذا صدقت النوايا وبذلت الأسباب ؛ وبعد ذلك فلا مانع من شغل الأعمال البسيطة بمن لا يصلحون إلا لها من أبنائنا00

  • #4
    06-11-1429 12:55 صباحًا أبو سلطان :

    شكراً للأخ / سليمان الفايز على هذا المقال الرائع .. حيث يوجد في مديرية المياه بالقصيم التي أعمل فيها شباب متخرجين من الكلية التقنية وآخرين يحملون شهادات أخرى من دبلوم وغيره .. حيث انهم طرقوا باب التوظيف من كل جانب ولم يجدو أي فرصة وظيفة .. حيث إنتهى بهم المطاف وبعد توسل وشفاعة من آخرين لهم ثقلهم في الإدارة تم توظيفهم داخل المديرية .. حيث أن عملهم هو خدمة مدير الادارة ومهندسيه من السعوديين والاجانب داخل وخارج الادارة لعمل الشاي والقهوة وكذلك اعمالهم الخاصة .. ( انا اقول لهذا الشاب المسكين المفروض اختصرت الطريق من الأول ) .
  • #5
    07-27-1429 11:25 صباحًا مهمووووم :
    يبدولي أن القضية ليس لها علاقة بالوضع الاقتصادي للبلد وإنما بالوضع الثقافي فالفقر والغنى يوجد في أي مجتمع مهما كان وضعه الاقتصادي . . ومسألة الطلب من الوزير أن يسأل عن شهادة هاؤلأ الشباب فليست هذه مهمته بقدر ماتكون مهمته إعادة هذه القوى العاملة (الشباب) إلى سوق العمل فمتى نرى أبنائنا يعملون في مهن البناء والنجارة والدهان والسمكرة. . . . الخ
    أليست هذه المهن أفضل من التسكع بالشوارع أو وضع الأكف على الخدود للانتظار الوظيفة المرموقة .
    وفقك مولاك . .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:33 صباحًا الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021.