• ×

09:27 صباحًا , الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021

فاطمة عطيف

السيد \"ورطة \"وتجربة التحرر من العقل

فاطمة عطيف

 3  0  3.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


رغم بلوغي عتبة الأربعين إلا أني مازلت أتابع الكرتون وأجده سهل الهضم وأخف من مسخ المسلسلات المدبلجه مع اعتذاري للقنوات العربية.

السيد ورطة أحد أبطال الكرتون في إحدى حلقاته كانت له \"تجربة مختلفة وهي الحياة بدون عقل\" .

عندما يقرر أن يتحرر من دماغه ويفرغ جمجمته . ويقابل طلبه هذا بترحيب من العقل الذي يعاني بدوره من تصرفات \"السيد ورطة \"وتجميد التفكير وتعطيل وظائفه العقل ومنها وضيفة الإصلاح المستمر لروح والجسد . في الناهية يتفق العقل والجسد على الانفصال ويتحرر العقل من جمجمة السيد ورطة التي كان يعتبرها زنزانة حسبت حريته برفضها نهج التفكير السليم وعدم انصياع الجسد إلى قوانين العقل و المنطق , و بعد الاتفاقية بين العقل والجسد تحرر العقل من رغبات الجسد وذهب إلى حال سبيله يستخرج كل طاقات بعيدا عن جمجمته السيد ورطة وذهب الجسد بدوره يبحث عن حياة جديدة متحرر من قيود العقل وقوانين المنطق بكل ما أوتي من قوة وفي أثناء التجربة سرعان ما وجد العقل حياة سوية ومتزنة متخفف من نزوات الجسد .وبذلك نجح عقل \"السيد ورطة\" في تجربة الحياة خارج الجسد كتجربة افتراضية لا تحدث إلا في عالم الخيال الكرتوني فقط ، قد تسألون عن جسد السيد ورطة ؟وعن تجربة الحياة بدون عقل سوف أقول لكم : غرق جسد السيد ورطة في كل ما كان يرفضه العقل حتى الثمالة

وما لبث حتى حن لقوانين العقل لكي تحد من طغيان فوضى الجسد وذهب ليتصالح مع عقله الذي رفض الرجوع إليه بحجة تجاوزات الجسد وخروجها المتكرر عن قانون المنطق .

ومن هنا وبعدما عرفنا تجربته السيد ورطة وإذا كانت عقولنا مازالت في صلح مع أجسادنا فذلك يقودنا إلى التفكير في تكوين الكائن البشري وإن الطبيعة البشرية تحتاج إلي إصلاح مستمر بعيدا عن فلسفة الكبت وتسطيح العقول وبذلك نختصر الطريق إلى الغاية العظمى وهي ورعة انسجام العقل مع الجسد وتدبر حكمة خلق الله التي مهما بلغنا لن نصل إليها : وبجانب هذا الكم الهائل من الحقائق العظيمة



يبقى لدينا (شيء من الحقيقة ) يجعلنا نقف دقائق حدادا على سقوط عروش العقول عندما نصادف نماذج من نسل حواء وأدم يشاركوننا بساط الأرض يكررون \" تجربة السيد ورطة \" وبطرقهم الخاصة عندما يعطون الجسد صولجان العقل

فما على العقل الواقع في إطار مملكة الجسد إلا الرحيل خوفا من دكتاتورية الجسد وفوضى السلطة المطلقة بعد تسليم الجسد زمام الحكم ، فرحيل العقل قد يكون الحل في نظر البعض على الأقل حتى يستنزف الجسد طاقه الحيوانية ويستبدل الصولجان الذهبي بالفضي ثم الخشبي وينتظر معجزة في غير زمن المعجزات تقوم بدور الإصلاح المستمر لطبيعة البشرية وتعيد لها الطاقة الروحية التي يستطيع العقل وحده الاستدلال على طريقها واتصالها بالجسد وخالقه . حينها يدرك الجسد حاجته إلا قائد يكون في مقدمته العربة . ولن يجد قائد أجدر بهذه المهمة إلا العقل عندما يتحرر من سلطة الجسد ويتحد مع الروح واتصالها بخالقها .

فاطمة عطيف
إعلامية ناشطة في حقوق وشؤون المرأة
fatmah22-@hotmail.com

جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-04-1429 10:58 صباحًا بنت الجنوب :
    شكراااااااااا اختي فاطمه مواضيعك جداااا مشوقه وجيده اتمني لكي المزيد نحن من بنات قريتك ونفخر بكي جدااااااااااااااااااااااااا
  • #2
    03-03-1431 01:15 مساءً قطر الندى :
    مقالاتك جدا مسليه ومفيده يالغاليه بنتك من أحد المسارحه دمتي بود
  • #3
    05-13-1431 04:52 مساءً سيد :
    لو كنت تملكين من الثقافة شيء او من كرامة المرأة المؤمنة لرديت عليك ولكنك خذي شهادة سادس وبعدين تكلمي ياشين السرج على البقره
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:27 صباحًا الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021.