• ×

01:36 مساءً , الخميس 18 ربيع الثاني 1442 / 3 ديسمبر 2020

Editor

ما الفارق بين الرائد والتعاون؟

Editor

 0  0  1.9K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

أحمد المطرودي



قبل موسمين هبط الرائد إلى الدرجة الثانية بفعل القيادة غير الحكيمة لرئيسه وللأشخاص غير المؤهلين الذين اعتمد عليهم والذين تخلو عنه بينما وقف معه المحبون والمخلصون ولكن للأسف الشديد أن الرئيس الرائدي تنكر لوقفاتهم وحاول أن يبعد تهمة الهبوط عن نفسه على الآخرين ورغم ابتعاده عن الفريق في استعداده لكأس الاتحاد إلا أن الفريق حقق كأس الأمير فيصل بن فهد بجهود ذاتية من المشرف العام عبدالعزيز الكنعان وبفضل الانتقادات الصادقة التي حذرت من وقوع كارثة وبعد أن حقق الفريق الكأس ناشد المحبون أن تكون هذه البطولة فرصة مواتية لتضميد الجراح وتقريب وجهات النظر وإعادة المياه لمجاريها ليعود الرائديون يدا واحدة يقفون لمساندة ناديهم لكن ذلك للأسف الشديد لم يحصل بل نسبت الكأس للرئيس وتجاهل البعض المجهودات التي قدمها الآخرون وبدلا من استغلال هذه البطولة لإعادة ترتيب الأوراق حدث العكس حيث مارس رئيس أعضاء الشرف ورئيس النادي أساليب انتقامية وتشفي من أبناء النادي وظهرت الاتهامات ومحاولات الانتقام وزرع بذور الفرقة والعدائية.. واستسلم الرئيسان.. لهواة الاصطياد في المياه العكرة وتأجيج الفتنة وخلق المشاكل وفقد الرائد المرجعية الناضجة القادرة على لملمة الشمل وصار القاضي هو الخصم والحكم وجاءت فرصة أخرى بتحقيق الفريق لدرع الدرجة الثانية وهي ليست إنجازا بحجم قوة ومكانة وشعبية وتاريخ نادي الرائد لكنها أيضا كانت فرصة أخرى لتوحيد القلوب ولكن!
ـ الجماهير الرائدية التي بدأت تفيق من أحلامها وتعرف أن ناديها يدار بطريقة خطيرة وخاطئة بفعل ممارسات أصحاب الاستراحات وضعت يدها على قلبها خوفا من هبوط جديد يمسح كل تاريخ بناه رجالات الرائد السابقون الذين قدموا للرائد الإنجازات ولم يهينوا أحدا من جماهيره أو محبيه أو يمنوا عليهم بل احترموا الكل وصدقوا معهم فكانت القلوب تتوحد وتجتمع من أجل مصلحة الكيان.
ـ التعاون.. جار الرائد يختلف هذه الأيام عن جاره ورفيق دربه بعد أن حقق الكأس الثالثة بسواعد شبابه وعلى رأسهم الابن البار محمد السراح الذي استطاع أن يصنع فريقا شابا ويجمع كل التعاونيين على قلب رجل واحد هو الوجيه رئيس أعضاء الشرف فهد المحيميد مع نائبه ياسر الحبيب.. وقام السراح بحنكته وخبرته الإدارية والإعلامية أن يحتضن الكل.. حتى الذين انتقدوه.. لم يتهمهم أو يقزمهم أو يقلل من فهمهم أو شأنهم بل احترم الجميع وبادلوه نفس الاحترام ليقود التعاون للذهب بصمت وحكمة دون افتراء أو كذب أو ضحك على الجماهير والسبب أن السراح هو ابن التعاون البار ولم يحضر من أجل الانتقام من أبناء التعاون كما يحدث الآن في الرائد.. مبروك للتعاون أعضاء شرف وإدارة ولاعبين وجماهير هذه الكأس ومبروك أيضا هذا الالتفافة والحب الذي يجمع بينكم. لأنكم ببساطة استئصلتم (الداء) الذي يسري في الجسد التعاوني واحتضنه من يدعي حب الرائد.


الرياضيه .



جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:36 مساءً الخميس 18 ربيع الثاني 1442 / 3 ديسمبر 2020.