• ×

09:40 صباحًا , الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021

يوسف أبا الخيل

التقدير الإسلامي لغير المسلمين

يوسف أبا الخيل

 1  0  3.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لو قُدر لإنسان غير مسلم وغير متوافر على حد أدنى من معرفة بالإسلام كما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم أن يجول بناظره على ما تفرزه بعض المنتديات الأصولية من مفردات الكره والتعصب والدعوة إلى نفي وربما قتل غير المسلمين والفرح والتشفي بمصائبهم لربما ظن أن هذا الإسلام العظيم الذي أنزله الله تعالى على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام ليكون خاتمأً للأديان السماوية ومهيمناً عليها لا يضم بين دفتيه إلا عناوين الموت والدم والنفي والإقصاء والتدمير لكل من ليس على ملته، بل يصل الأمر ببعض رواد تلك المنتديات حد أن يتأولوا على الله تعالى بأنه لن يدخِل الجنة إلا من كان على مذهبهم وآخذاً بمقولاتهم ويقينياتهم.

هذه النظرة الإقصائية تأتي بلاشك نتيجة حتمية لتربية طويلة على اعتبار قول وحيد ووسمه بالطابع الشمولي القاطع بحقيقته ويقينيته بلا اعتبار لأية أقوال أو مذاهب أخرى في المسألة المطروحة للبحث إلا باعتبارها ضالة عن الطريق السوي أومبتدعة في حال التلطف مع أصحابها، لو أننا أشعنا في مرافئ ثقافتنا على اختلاف أنواعها مبدأ نسبية الحقيقة في الأقوال والأعمال والتخريجات والتفسيرات لما كانت هذه حال قطاع كبير ممن يقتاتون على ثقافتنا ويدعون الأحقية بتمثيلها.

الإسلام بصفائه ونقائه لم ينزل إلا رحمة للعالمين كلهم، مسلمهم وكافرهم، نجد ذلك مقطوعاً به بموجب النص القرآني الخالد، إذ يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، ويعني ذلك أن بعثته صلى الله عليه وسلم وما أنزل عليه من دين إنما هو رحمة ولطف وسعادة وتبيين لطريق الخير وزحزحة عن طريق الشر لبني آدم كلهم وليس لطائفة معينة أو لمذهب وحده.

لقد وصلت رحمة الإسلام بغير المسلمين واحترامه لهم حداً أن شرَّع المحافظة على دور عبادتهم بنص التنزيل المحكم ممثلاً بقول الله تعالى( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً )... الآية والمقصود بالصوامع هنا هي صوامع الرهبان والبيع هي كنائس النصارى، والصلوات هي كنائس اليهود حيث يسمون الكنيس صلوتاً كما ذكر ذلك الإمام الطبري في تفسيره وغيره من المفسرين ، والعجيب أن أمر المحافظة على دور عبادة غير المسلمين يأتي تالياً لقوله تعالى في الآية التي قبلها( أُذِن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير، الذين أُخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض ،،، ) الآية مما يدل أولا على حصر الجهاد في الإسلام بجهاد الدفع فقط أو دفع الصائل كما هي لغة الفقهاء والمفسرين الأوائل، وثانياً على احترام غير المسلمين والمحافظة على اماكن عباداتهم، وأن اختلاف دينهم عن دين المسلمين ليس مبرراً للعداوة والاعتداء، بل إن مبرر العداوة هو الاعتداء على الديار والأنفس، يعضد ذلك قوله تعالى في الآية الأخرى( إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظالمون)

أما السنة النبوية فهي زاخرة بما يؤكد احترام الإسلام للأديان الأخرى ومعتنقيها والناس كافة، منها ما يروى من أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم إذا مرت به جنائز أهل الكتاب تعبيراً عن احترامه للنفس الإنسانية، إذ ورد في سنن الإمام النسائي وغيره أن سهل بن حنيف وقيس بن سعد بن عبادة كانا بالقادسية فمُرَّ عليهما بجنازة فقاما فقيل لهما إنها من أهل الأرض فقالا :مُرَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم بجنازة فقام فقيل له إنه يهودي فقال أليست نفساً؟

كما تواتر عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يتعامل مع اليهود في المدينة ويكاتبهم ويكاتبونه ويستأجرهم في قضاء حوائجه ويعودهم إذا مرضوا، يُثْبِت ذلك ما ورد في صحيح البخاري وغيره من أصحاب السنن والأسانيد عن أنس بن مالك رضي الله عنه ( أن غلاما يهوديا كان يضع للنبي صلى الله عليه وسلم وضوءه ويناوله نعليه فمرض فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فدخل عليه وأبوه قاعد عند رأسه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يا فلان قل لا إله إلا الله فنظر إلى أبيه فسكت أبوه فأعاد عليه النبي صلى الله عليه وسلم فنظر إلى أبيه فقال أبوه أطع أبا القاسم فقال الغلام أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول الحمد لله الذي أخرجه بي من النار) فهذا الغلام كان يعمل أجيراً عنده صلى الله عليه وسلم وهو لم يزل على اليهودية ولما مرض عاده واستطاع بفضل خلقه وحسن معاملته لغير المسلمين أن يؤثر عليه بالدخول بالإسلام، وهكذا يصنع التسامح والخلق الحسن.، كما أنه حين احتاج مرة إلى شراء طعام ولم يكن معه حينها ما يدفعه إلى البائع لم يمنعه ذلك من أن يشتري من بائع يهودي ثلاثين صاعاً من شعير برهن درعه عنده ، وقد مات صلى الله عليه وسلم والدرع لا يزال رهناً عند ذلك البائع اليهودي كما جاء في سنن إبن ماجة وغيره من أكثر من طريق أحدها عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مات ودرعه رهن عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير.

أما صحابته الكرام فلم يكونوا ليشذوا عن طريقه وهم الذين اختارهم الله لصحبته ووكل إليهم نشر الإسلام في أصقاع الأرض وكان ذلك لهم بفضل ما تحلوا به من روح التسامح والرحمة مع غير المسلمين، وقد قاموا بالتعامل مع اليهود في المدينة في التجارة وغيرها وبروهم ووصلوهم سواء في حياته صلى الله عليه وسلم الذي أقرهم حينها على ما كانوا يتعاملون به، أوسواء بعد مماته استمراراً لنهجه ونهج الإسلام عموماً في التعامل مع الناس وفقاً لإنسانيتهم فقط، وفي هذا السياق يروي الإمام البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال (كان بالمدينة يهودي وكان يسلفني في تمري إلى الجداد وكانت لجابر الأرض التي بطريق رومة فجلست فخلا عام فجاءني اليهودي عند الجداد ولم أجد منها شيئا فجعلت أستنظره إلى قابل فيأبى فأخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لأصحابه امشوا نستنظر لجابر من اليهودي فجاءوني في نخلي فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يكلم اليهودي فيقول أبا القاسم لا أنظره فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم قام فطاف في النخل ثم جاءه فكلمه فأبى فقمت فجئت بقليل رطب فوضعته بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فأكل ثم قال أين عريشك يا جابر فأخبرته فقال افرش لي فيه ففرشته فدخل فرقد ثم استيقظ فجئته بقبضة أخرى فأكل منها ثم قام فكلم اليهودي فأبى عليه فقام في الرطب في النخل الثانية ثم قال يا جابر جد واقض فوقف في الجداد فجددت منها ما قضيته وفَضُلَ منه فخرجت حتى جئت النبي صلى الله عليه وسلم فبشرته فقال أشهد أني رسول الله) كما جاء أيضاً في سنن الترمذي أن عبدالله بن عمرو بن العاص ذُبحت له شاة في أهله فلما جاء قال أأهديتم لجارنا اليهودي أأهديتم لجارنا اليهودي؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه، هذه هي سيرة الإسلام العطرة وطريقته الحسنة في معاملة غير المسلمين وليس كما تدعيه أفراخ القاعدة ومن هم على نهجها بأن غير المسلمين دمهم مباح ومالهم مستباح.



يوسف أباالخيل





جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-07-1429 05:07 صباحًا الوتين :
    اشكر اخي على هذا الطرح الجيد وآمل أن يكون تعامل المسلمين مع غيرهم وفقآ

    لتعاليم شريعتنا السمحة لا وفق الهوى ومانراه من تصرف أعدائنافهم ليسوابقدوة

    إنما القدة في تصرف المصطفى صلى الله عليه وسلم وفق الله الجميع لمايحبه ويرضاه.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:40 صباحًا الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021.