• ×

07:44 صباحًا , الأحد 27 رمضان 1442 / 9 مايو 2021

ازالة ورم دماغي بأحدث الاجهزة الطبية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أجريت في مدينة الملك الطبية عملية جراحية دقيقة لازالة ورم داخل الدماغ لشاب عمره ثمانية عشر عاما بواسطة جهاز يعد من أحدث الأجهزة الطبية في جراحة المخ وثالث جهاز يتم تشغيله بشكل فعلي على مستوى العالم .
واوضح المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور عبدالله العمرو في مؤتمر صحفي عقد في مقر المدينة بالرياض اليوم لالقاء الضوء على العملية الجراحية والجهاز الجديد الذي أجريت بواسطته إن الجهاز الجديد يسمى / براين سويت Brain Sweet / وبلغت تكلفته الاجمالية 31 مليون ريال ، مشيرا الى أنه يتكون من ثلاثة أجزاء تشكل منظومة متكاملة في جراحة المخ والأعصاب وهي كالتالي ..
1 / جهاز مايكروسكوب جراحي مهمته تحديد مواقع الأورام والعيوب الخلقية داخل الدماغ وربطها مع تصوير الأشعة وهذا من شأنه أن يحدد بدقة عالية موقع الجراح في العملية داخل الجهاز العصبي.
2 / جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يؤدي دورا بالغ الأهمية في إعادة تصوير موقع الجراحة أثناء العملية عدة مرات ليسهل على الجراح والفريق الطبي متابعة بقايا الورم.
3 / جهاز الملاحة العصبية وهو مربوط بالتصوير الطبي مباشرة مما يتيح للجراح الوصول إلى الورم واستئصاله بشكل كامل .
من جانبه ذكر مدير مركز العلوم العصبية في المدينة رئيس الفريق الطبي الذي أجرى العملية الجراحية الدكتور محمود يماني أن أهمية الجهاز الجديد Brain Sweet تأتي من صعوبة التفريق بين المخ الطبيعي والأجزاء المصابة بالورم داخل المخ وبالتالي إحتمالية كبيرة في عدم إستئصال الورم بشكل كامل وبقاء جزء منه .. مشيرا الى أن الورم يقع داخل الدماغ فيكون قريبا جدا من أجزاء فعالة من الدماغ مثل أعصاب الوجه /أعصاب البلع/ وبالتالي فإن الجراح إذا حاول إزالة جزء يشك في أنه ورم بينما هو سليم سيؤدي ذلك إلى وفاة المريض .
وتابع الدكتور يماني أن منظومة الملاحة العصبية القديمة والمتوفرة منذ عشرة أعوام تأخذ صورة الورم داخل الدماغ قبل العملية ويقوم الجراح بتطبيق الصورة على موقع الورم دون أي تحديث للصورة، ذلك أنه من المعروف طبيا أن حجم الدماغ يضمر قليلا جراء التخدير والأدوية فيزاح عن مكانه الطبيعي داخل الجمجمة، وينتج عن ذلك إختلاف جميع القياسات والقراءات بشكل كامل وبالتالي فلن يتمكن الجراح من إزالة الورم بشكل كامل .. أما اليوم ومع توفر جهاز الرنين المغناطيسي فإنه إذا كانت لدينا صورة للوضع الجديد مع صورة من الوضع القديم فإننا ندخلها في الملاحة العصبية ويبني الجراح خطته بناء على الصورة الجديدة لموقع الورم ومقاييس الحجم بدقة عالية جدا .
وقال الدكتور يماني إنه عندما يجتمع التصوير بجهاز الرنين المغناطيسي وهو أدق جهاز للتصوير مع أحدث جهاز ملاحة لجراحة الأعصاب فإن ذلك يعطي فرصة أكبر لاستئصال الورم كاملا دون التعرض للأجزاء الرئيسية السليمة من الدماغ .
وانتهى الدكتور يماني إلى أنه يتم إستعراض صور الرنين المغناطيسي الخاصة بمراحل عملية إستئصال الورم التي يتم تصويرها عبر جهاز الميكروسكوب من خلال شاشة كبيرة جدا أبعادها 4 أمتار و 2ر1 مترا مما يتيح متابعة مراحل إستئصال الورم بشكل دقيق .
بواسطة : Editor
 0  0  1.9K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:44 صباحًا الأحد 27 رمضان 1442 / 9 مايو 2021.