• ×

07:59 صباحًا , الإثنين 20 صفر 1443 / 27 سبتمبر 2021

توقيع عقود مشروعات التوليد ومحطة التحويل وشبكات الربط الكهربائي بوعد الشمال بقيمة 4.6 مليارات ريال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القصيم نيوز - متابعات:- وقعت الشركة السعودية للكهرباء أمس اتفاقية مشروع محطة توليد الطاقة الكهربائية المركبة المتكاملة بوعد الشمال، جنوب طريف، بقدرة إجمالية تصل إلى 1390 ميجاوات وقت الذروة، وبتكلفة قدرها 3677 مليون ريال؛ بالإضافة إلى مشروعات ربط المحطة بالشبكة الكهربائية والتي تتكلف 989 مليون ريال؛ لتصبح التكلفة الإجمالية لمشروع إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية المركبة المتكاملة بوعد الشمال ومشروعات التحويل والربط الكهربائي بالشبكة 4666 مليون ريال.

وأوضح د. صالح بن حسين العواجي وكيل وزارة المياه والكهرباء لشؤون الكهرباء رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء أن قيمة وأهمية مشروع محطة وعد الشمال في أنه يأتي متناغماً ومتسقاً مع توجهات الدولة نحو تقليل اعتماد الاقتصاد الوطني بوجه عام على النفط والبحث عن مصادر وموارد بديلة، كما أنه يُلبي طموحات المملكة كخطوة مهمة نحو التحول إلى مركز للصناعات الكهربائية بالمنطقة من خلال توطين تلك الصناعة في جميع مناطق المملكة.وقال العواجي "الأهم بالنسبة لنا هو أن محطة توليد وعد الشمال التي سينتهي العمل بها عام 2018م تجمع بين الوقود المكافئ باستخدام نظام الدورة المركبة المتكاملة (ISCCP) وتقنيات وحدات غازية حديثة للمساهمة في تقليل انبعاثات الكربون وأكاسيد النيتروجين للحد من تلوث البيئة، وبين تقنيات انتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية التي ستساهم في انتاج 50 ميجاوات من اجمالي قدرات التوليد بالمحطة، وهو ما سيوفر أربعة ملايين برميل من الوقود المكافئ خلال مدة عمل المشروع".

ويأتي توطين صناعة الكهرباء ونقل المعرفة والخبرات وتقنيات إدارة محطات توليد الطاقة البديلة، كأحد أهم المكاسب التي سيساهم فيها المشروع أيضاً، حيث أكد العواجي أنه سيتم توريد معظم المواد والصناعات والخدمات اللازمة لإنشاء المشروع من السوق المحلي، خاصة وأن المصانع المحلية وبتشجيع من الدولة أثبتت قدرتها على انتاج مواد ومعدات ذات جودة عالية تنافس المصانع العالمية المعروفة.

ولفت رئيس مجلس إدارة "السعودية للكهرباء" إلى أن الشركة فتحت الطريق أمام شركات المقاولات الوطنية صاحبة الخبرة الفنية في هذا المجال للعمل بمشروع محطة توليد وعد الشمال، وهو ما يُعد خطوة هامة نحو ترسيخ دور الشركات الوطنية في عملية إنشاء مثل هذه المشروعات الكبيرة، لتحل بشكل تدريجي محل كافة الشركات الأجنبية في هذا المجال.

وأكد أن المشروع سيتيح فرص عمل واعدة للكفاءات الوطنية الشابة، وسيتم استقطاب وتدريب الكوادر والمواهب الشابة واعتماد عملية التوظيف الجديد للاستفادة من كفاءات وخبرات الشركة، واتاحة الفرصة لهم من خلال التدريب في معاهد الشركة داخل المملكة أو بالمؤسسات العالمية في هذا المجال بالخارج.من جانبه أشار رئيس شركة الكهرباء م. زياد الشيحه إلى أن تشعيل محطة وعد الشمال ستكون بكوادر سعودية وسوف يشغلون أكبر المحطات المدموجة بالطاقة المركبة والشمسية في العالم، لافتا إلى أن هناك نحو 150 سعوديا يعملون في مجال التوليد وسوف يتبعها توظيف للسعوديين بمجال النقل في القريب العاجل.

وكانت الشركة السعودية للكهرباء قد وقعت في أبريل 2014م عقداً بتكلفة 479 مليون ريال، يتضمن توريد وتركيب واختبار وتشغيل أربعة محولات بإجمالي سعة تبلغ 1204 ميجافولت أمبير و61 قاطعاً ومكثفين ومفاعل، وسيتم تشغيل المحطة عن طريق خط الربط الهوائي ثنائي الدائرة جهد (380 كيلوفولت) مع محطة القريات بطول 332 كيلومتر دائري وبتكلفة إجمالية قدرها 283 مليون ريال، كما سيتم توفير تغذية أخري للمحطة عن طريق خط الربط الهوائي ثنائي الدائرة (جهد 380 كيلوفولت) مع محطة طبرجل بطول 266 كيلومترا دائريا وبتكلفة إجمالية قدرها 227 مليون ريال.

جدير بالذكر أن فريق من المهندسين والفنيين السعوديين بالشركة السعودية للكهرباء يُجري حالياً تدريبات فنية وتقنية حديثة في الولايات المتحدة الأميركية استعداداً لتشغيل وإدارة محطات الطاقة الشمسية بالمملكة والتي ستكون أولها محطة ضباء الخضراء للطاقة الشمسية في منطقة تبوك، والتي يُتوقع أن يبدأ انتاجها في عام 2017م بقدرة إجمالية تصل إلى 600 ميجاوات، منها 50 ميجاوات طاقة متجددة. وتأتي مبادرة الشركة في الدخول بمشروعات الطاقة المتجددة انسجاما مع توجه الدولة للتوسع في هذا المجال، حيث اعتمد مجلس ادارة الشركة خطة لبناء محطات مختلفة القدرات تعمل بالطاقة الشمسية يبلغ إجمالي قدراتها 300 ميجاوات، وتُنَفذ خلال السنوات القادمة، وتهدف بدرجة أساسية إلى نقل الخبرة للمختصين من منسوبي الشركة، واكتسابهم مهارات تشغيل وصيانة هذه المنشآت وقياس أدائها، مما يساعد في اختيار أفضل التقنيات.

وقعت الشركة السعودية للكهرباء امس اتفاقية مشروع محطة توليد الطاقة الكهربائية المركبة المتكاملة بوعد الشمال، جنوب طريف، بقدرة إجمالية تصل إلى 1390 ميجاوات وقت الذروة، وبتكلفة قدرها 3677 مليون ريال؛ بالإضافة إلى مشروعات ربط المحطة بالشبكة الكهربائية والتي تتكلف 989 مليون ريال؛ لتصبح التكلفة الإجمالية لمشروع إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية المركبة المتكاملة بوعد الشمال ومشاريع التحويل والربط الكهربائي بالشبكة 4666 مليون ريال.

وأوضح الدكتور صالح بن حسين العواجي وكيل وزارة المياه والكهرباء لشؤون الكهرباء رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء، أن محطة توليد وعد الشمال التي سينتهي العمل بها عام 2018 تجمع بين الوقود المكافئ باستخدام نظام الدورة المركبة المتكاملة ISCCP وتقنيات وحدات غازية حديثة للمساهمة في تقليل انبعاثات الكربون وأكاسيد النيتروجين للحد من تلوث البيئة، وبين تقنيات انتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية التي ستساهم في انتاج 50 ميجاوات من اجمالي قدرات التوليد بالمحطة، وهو ما سيوفر أربعة ملايين برميل من الوقود المكافئ خلال مدة عمل المشروع.

وأكد "العواجي" أن المشروع سيتيح فرص عمل واعدة للكفاءات الوطنية الشابة، وسيتم استقطاب وتدريب الكوادر والمواهب الشابة واعتماد عملية التوظيف الجديد للاستفادة من كفاءات وخبرات الشركة.
بواسطة : Editor1
 0  0  635
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:59 صباحًا الإثنين 20 صفر 1443 / 27 سبتمبر 2021.