• ×

05:47 صباحًا , الثلاثاء 17 ذو الحجة 1442 / 27 يوليو 2021

مشروعات لتوثيق مواقع التاريخ الإسلامي وتأهيل الآبار المرتبطة بالسيرة النبوية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القصيم نيوز - متابعات:- 
شهدت السنوات الأخيرة تطورا نوعيا في نظرة واهتمام المجتمع السعودي وشريحة كبيرة من علماء الدين بالمواقع الأثرية المرتبطة بالتاريخ الإسلامي، وأسهم في إحداث هذا التغيير جهود قامت بها عدد من الجهات في مقدمتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي تنفذ عددا من البرامج التوعوية في هذا المجال من أبرزها برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي الذي يتضمن أيضا جهودا ومشاريع للعناية بمواقع التاريخ الإسلامي.

ويعد برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي أحد البرامج الرئيسة في مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي تنفذه الهيئة، حيث شمل البرنامج مشروعات تعاون قائمة حالياً بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وشركائها في البرنامج للمحافظة على عدد من المواقع والمعالم التاريخية والجغرافية المرتبطة بأحداث التاريخ الإسلامي بمكة المكرمة والمدينة المنورة وتأهيلها، وقد بدأت في مرحلة اعداد تصاميم تأهيل تلك المواقع وتطويرها من خلال فريق عمل مشترك بين الهيئة وشركائها، ومن هذه المواقع في مكة المكرمة جبل النور، وجبل ثور وموقع الحديبية، ومسار الهجرة النبوية، ويجري العمل حالياً في المدينة المنورة في إعداد مشاريع تطوير وتأهيل مواقع غزوة أحد، وغزوة الخندق، ودرب السنة بين المسجد النبوي ومسجد قباء، وقصور ووادي العقيق ومسجد القبلتين ومسجد الميقات، وموقع غزوة بدر، الذي سيشتمل على انشاء متحف الغزوات الاسلامية، كما أن هذه المشروعات تتضمن إنشاء مراكز حضارية ومتاحف مفتوحة ومراكز ارشاد وتوجيه لزوار هذه المواقع.

وقد أتم البرنامج حصر مواقع التاريخ الإسلامي في منطقة مكة المكرمة ومنطقة المدينة المنورة، وأنجز عدداً من المشروعات الخاصة بإعداد الدراسات التوثيقية والمعلومات التعريفية لهذه المواقع بالتعاون مع هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وهيئة تطوير المدينة المنورة، وإمارتي وأمانتي المنطقتين.

وبدأت الهيئة المرحلة التالية من البرنامج والمتمثلة في الإعداد لمشاريع تهيئة وتأهيل هذه المواقع للزوار ضمن الضوابط الشرعية، بالتنسيق والشراكة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.

تأهيل مسار الهجرة النبوية

وفي هذا الإطار يؤكد مستشار رئيس الهيئة للتراث المشرف على برنامج العناية بمواقع التاريخ الاسلامي د. سعد بن عبدالعزيز الراشد أن هذا البرنامج يأتي في إطار الأوامر والتوجيهات السامية التي تؤكد على أهمية المحافظة على مواقع التاريخ الاسلامي بما يجنبها الإزالة أو الاندثار بأي فعل من الأفعال، بشرية كانت أم طبيعة، وبما يضمن ألا تكون هذه المواقع أمكنة لغير ما تدل عليه من مدلولات تاريخية أو أثرية أو عمرانية وبعيدة عن ملامسة كل الجوانب التي تنافي الشرع والعقيدة.

وأوضح أن الهيئة ومن منطلق مسؤوليتها في المحافظة على التراث الحضاري للمملكة، أسست برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي بناء على قرار من مجلس إدارة الهيئة والذي تضمن إنشاء لجنة استشارية وتوجيهية للبرنامج برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة، وجاء في التقرير أن اللجنة تضم في عضويتها نخبة من علماء الشريعة والتاريخ الإسلامي، تعرض عليهم الدراسات والمشاريع المتعلقة بعمل البرنامج، وقد حدد البرنامج أولويات مشروعاته، لتشتمل على: توثيق مواقع التاريخ الإسلامي، وتأهيل الآبار ومصادر المياه المرتبطة بالسيرة النبوية، وتأهيل مسار الهجرة النبوية، وتسجيل مواقع التاريخ الإسلامي في السجل الوطني.

وأشار إلى أن مهام برنامج العناية بمواقع التاريخي الإسلامي تشمل تحديث سجل مواقع التاريخ الإسلامي، وتوثيقها وحمايتها وترميمها وتأهيلها، إلى جانب التنسيق مع الجامعات السعودية في أقسام التاريخ والآثار والحضارة و الكراسي العلمية لدراسات التاريخ الاسلامي والأقسام ذات العلاقة لإعداد دراسات تأصيلية مواقع التاريخ الإسلامي.

وأكد أن مواقع التاريخ الإسلامي وخصوصاً الواقعة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، تحتل مكانة كبيرة في قلب كل مسلم ومسلمة كونها شهدت بزوغ رسالة الإسلام وانطلاقته الأولى على أرض هذه البلاد الطيبة،وارتبط كثير منها بسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضي الله عنهم من بعده، الأمر الذي جعلها تحظى بالاهتمام وعناية حكومة المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها وحتى الآن، كما أن هذه المواقع شهدت تطورات حضارية مهمة رسم الإسلام ملامحها، ورسخ مفاهيمها الإنسانية الرفيعة، مما يحفز على الاهتمام بها وإبراز مدلولاتها الحضارية وإسهاماتها المميزة في مسيرة التاريخ الإسلامي.

وأشار المشرف على برنامج العناية بمواقع التاريخ الاسلامي الى إن البرنامج يستهدف المواقع المرتبطة بالسيرة النبوية وعصر الخلفاء الراشدين في جميع مناطق المملكة، بهدف أن تخرج هذه المواقع من مفهوم مصطلح الآثار الإسلامية ويشار إليها باسم مواقع التاريخ الإسلامي. وأضاف «كما يهدف البرنامج إلى توظيف مواقع التاريخ الإسلامي في الدعوة الى الله، وإخراج المآثر الإسلامية الخالدة والقصص التاريخية العظيمة من المصادر الموثوقة لتصبح واقعاً معاشاً يستلهم من خلالها المسلمون أعظم المعاني وأسمى القيم، إلى جانب هدف البرنامج في رصد المعلومات التاريخية وأقوال العلماء ذات الصلة بمواقع التاريخ الإسلامي والأماكن التي جرت فيها أحداث تاريخية مهمة في بناء دولة الإسلام».

كما يسعى برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي إلى وضع الخطط اللازمة لحماية مواقع التاريخ الإسلامي واعتمادها من جهات الاختصاص، تمهيداً لتأهيلها وتطويرها وتوظيفها، فضلاً عن حرص الهيئة على تعزيز البعد التوعوي والحضاري والتاريخي لهذه المواقع للفائدة العلمية وربط الدارسين بالتاريخ الإسلامي المبني على التراث المادي والمعلومات التاريخية الموثقة، والعمل مع العلماء في مجال الشريعة والتاريخ الإسلامي في مراجعة واعداد النصوص التاريخية والتعريف بمواقع التاريخ الإسلامي، وإعداد المطبوعات والنشرات التعريفية عن مواقع التاريخ الإسلامي، وأوضح أن البرنامج قام بعدد من الرحلات الميدانية العلمية لعدد من مواقع التاريخ الاسلامي في مناطق مختلفة من المملكة، وانتهى من إعداد عدد من الدراسات العلمية سيتم نشرها قريباً، وقال بأنه يتم العمل في البرنامج من خلال أربعة مسارات هي: مسار التسجيل والحماية، ومسار الدراسات والتوثيق، ومسار التطوير والتأهيل، ومسار التوعية والتعريف، حيث تندرج تحت كل مسار من هذه المسارات مشاريع وبرامج محددة.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة التوجيهية لبرنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي، قد أكد خلال ترؤسه الاجتماع الثاني للجنتين الاستشارية والتوجيهية لبرنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي أن البرنامج يعد من أهم المسارات التي تعمل عليها الهيئة بالتعاون مع شركائها في البرنامج، لافتا إلى تركيز البرنامج على تحقيق اهتمام الدولة بمواقع التاريخ الإسلامي المجيد، وإعطاء عناية خاصة لمواقع التاريخ الإسلامي، وتوثيق المواقع والمعالم المرتبطة بالحقبة الاسلامية الاولى ودراستها، بهدف المحافظة عليها وتوظيفها للفائدة العلمية والدعوية، وتهيئتها لتكون مواقع لمعايشة انطلاقة الإسلام العظيم من ارض المملكة العربية السعودية، وتعزيز الثوابت والعقيدة الصافية التي تقوم عليها بلاد الحرمين.

وشدد على أن جميع الأعمال التي يتم تنفيذها في جميع مسارات عمل الهيئة في مجال الآثار، وخاصة مواقع التاريخ الإسلامي، متوافقة تماماً مع الاعتبارات الشرعية، وتحترم أمور العقيدة، وأن منهج هذه البلاد منذ تأسيسها بقيادة المغفور له الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- قائم على شرع الله وسنة رسوله الكريم والعقيدة الصافية.

وأعرب عن تقديره لما تقوم به هيئة تطوير مكة المكرمة وهيئة تطوير المدينة المنورة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة الشؤون الاسلامية وأمانات المناطق وشركاء الهيئة في برنامج العناية بمواقع التاريخ الاسلامي من مشاريع يجري تنفيذها حاليا ضمن البرنامج، مشيرا إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الهيئة للبرنامج انطلاقا من دوره المنتظر في إحداث نقلة نوعية في العناية بمواقع التاريخ الإسلامي وتهيئتها، باعتبارها مكوناً أساسياً للبلاد والهوية الوطنية، وجزء اساسياً من التاريخ الحضاري الاسلامي المهم، مؤكدا على أن البرنامج يمثل جانبا من الاهتمام الكبير الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- للإسلام، عقيدة وتاريخاً وتراثاً.

وأضاف بأن الدولة حرصت أيضا على توثيق المعالم التاريخية والتأكيد على عدم إزالتها بالتعاون مع هيئات مكة المكرمة والمدينة المنورة وبما يخدم أهداف البرنامج وخدمة العقيدة والحفاظ على المواقع كجزء لا يتجزء من التاريخ العظيم لديننا ليتحول إلى تاريخ معاش، كما تنفذ الهيئة ممثلة بقطاع الآثار والمتاحف برنامجاً لمتابعة المواقع الأثرية الإسلامية من خلال تسجيل جميع المواقع التي تم حصرها ضمن سجل الآثار، وتسيير فرق متابعة بشكل شهري لزيارة هذه المواقع ورفع تقارير دورية عنها، إضافة إلى برمجة احتياجات المواقع الأثرية الإسلامية من ترميم أو صيانة أو حماية وفق الحاجة، وإسناد هذه المهمة إلى الإدارة العامة للمشاريع والصيانة».

العناية بالتراث رسالة وطنية

من جهته قال الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أهمية التعريف بموروثنا الحضاري وتاريخنا الإسلامي، مشيرا إلى أهمية التعاون بين الهيئة والرئاسة في إبراز دور الدولة في حماية التراث الوطني وتعزيز نهجها في نشر الاعتدال والوسطية.

وأضاف في كلمة له في حفل توقيع اتفاقية التعاون بين هيئة السياحة والتراث الوطني ورئاسة الحرمين الشريفين «إذا كان الإسلام اليوم يختطف من جماعات إرهابية، تجعل العنف والدموية والإرهاب، وسفك الدماء المعصومة منهجاً لها وسبيلاً، وتأتي فئات أخرى لتضيع الهوية ولتعيش الانهزامية،ولتنسى إرثها وتاريخيها، فإننا نتعاون لتحقيق منهج الاعتدال والوسطية، من خلال مشاريع التراث».

وأكد أن حماية التراث الوطني هي مسؤولية وطنية مهمة يجب على مؤسسات الدولة المساهمة فيها لأهميتها في تعزيز اقتصاد المملكة وحفظ تراثها وتاريخها وابرازه للأجيال.

مشيرا إلى أن أننا نمتلك إرثا حضاريا يتحمل الجميع مسؤولية حمايته وتعزيز دور المملكة الرائد المحافظة عليه.

وأضاف بأن العناية بالتراث والآثار هي رسالة وطنية وتاريخية عظيمة، ويجب علينا جميعاً أن ننهض بها وأن نبرز للأجيال كيف قامت المملكة على موروثات تاريخية، ويكفيها شرفاً وجود الحرمين الشريفين، وأشاد ببرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي شرعت الهيئة في تنفيذه، مشيرا إلى أنه مشروع مهم يسعى إلى تحديد الأولويات، وتسريع تنفيذ مشاريع التراث الوطني في بلادنا بهدف إيجاد نقلة نوعية، وجذرية وبارزة في العناية بالآثار والاستثمار وحماية التراث الوطني.

من جانبه لفت الشيخ صالح المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء وعضو اللجنة الاستشارية لبرنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي إلى جانب مهم من التراث الوطني وهو المساجد التاريخية، مشيرا إلى أن العناية بالمساجد التاريخية هي إحياء لتاريخنا الإسلامي المجيد.

وقال في ورشة عمل «المساجد العتيقة» ضمن ملتقى التراث العمراني الرابع الذي أقيم العام الماضي في أبها إن المملكة زاخرة بمساجد تاريخية كثيرة لها أهميتها في تاريخ المسلمين وتاريخ الدولة.
بواسطة : Editor1
 0  0  393
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:47 صباحًا الثلاثاء 17 ذو الحجة 1442 / 27 يوليو 2021.