• ×

05:18 مساءً , السبت 7 شوال 1441 / 30 مايو 2020

الشاعرات السعوديات يوثقن أزمة كورونا شعرياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالمجيد بن محمد العُمري :- كان الشعر ولايزال نبض الحياة في جميع ظروفها وأحوالها المتقلبة ، وعلى مدى القرون الماضية وإلى يومنا هذا كان الشعر مواكباً لمراحل الحياة ، والشعر لم يكن في يوم من الأيام منطوياً ولنقل الشعراء على أنفسهم فالشاعر المبدع هو صورة للمجتمع يصور ما يعاني من آلام وما ينشد من آمال ، والظروف تولد المشاعر إن لم تفجرها فتظهر الأحاسيس بصور شعرية تارة بالنشوة والأفراح أو بالأحزان ، فالشاعر يعبر عن مشاعره وعواطفه فينفثها شعراً مع الآهات والعبرات أو المسرات ، ولربما كانت بعيدة عن ذلك حينما يجنح للخيال أو أن يجند شعره لفكره ومايؤمن به ويعتقده.
وما يهمنا هنا هو علاقة أهل الأدب عموماً والشعراء خصوصاً مع الحوادث والنكبات والأزمات وهي ليست علاقة طارئة بل هي علاقة متجذرة في التاريخ والحياة ، فالشعر ظل حاضراً في قلب كل الأحداث الكبرى كيفما كانت طبيعتها ، وطالما قرأنا أشعاراً تصف مواقف عصيبة وتخلد أحداثاً جسيمة مر بها الشاعر أو مر بها المجتمع الذي يعيشه وهذا أمر طبيعي في مسيرة الشعر والشعراء في مواكبة الأزمات أياً كان نوعها فهي بالإضافة إلى أنها سجل وتوثيق تاريخي فهي من الأدب الإنساني الذي يؤكد الانتماء الأصيل للشاعر بما يحيط به ويثبت قيمة الهوية المميزة للمجتمع الذي يعيش فيه.
والتعبير عن المشاعر أيضاً هدف من أهداف الشعر بكافة أغراضه ومناحيه ، وأزمة كورونا ألهبت عواطف الشعراء عموماً نساءً ورجالاً شيباً و شباناً في عالمنا العربي وربما شعراء العالم أجمع وبمختلف اللغات ، ولكني سأكتفي بالجزء الأول من عرض نماذج للشعر النسائي في المملكة العربية السعودية ومشاعر النساء الفياضة حيال هذه الأزمة وخاصة مع ظروف الحجر الصحي وفراق الأحبة .
القصيدة الأولى وكانت للشاعرة فوزية بنت عبدالعزيز القاضي والتي خاطبت فيها كورونا وجعلتها محاكمة له ومطالبة إياه بالرحيل فقالت :

ضيف ثقيل قد أتى متنكرا
وغزا البسيطة كلها مستعمرا

كره الجميع قدومه واستنكروا
قد حلّ لا أهلا أقام معسكرا

من أين جئت لأرضنا بشراسة
كل يحاول صدكم فتعسّرا

قل لي بربك كيف جئت لأرضنا
ولِم الدواء عن الوصول تأخرا

ولِما أتيت إلى العباد تروعهم
أشغلت كل الخلق روّعت الورى

لم ترحم الطفل الصغير أصبته
والدمع من عين الرؤوم تنثّرا

أولم تفكر في براءة وجهه
حملوه قسرا قد بكى وتعبّرا

أنهكت شيخا لم توقر شيبه
وذو الفتوة من أذاك تضجرا

قد عثت في الأرض الفساد قتلتهم
الكل من هذا البلاء تضرّرا

ونشرت رعباً لم نشاهد مثله
وسريت كالأسد الهصور لتزأرا

حتى المساجد أوصدت أبوابها
قد طالها إجرامكم ماذا جرى

وحرمت أفواج الحجيج رددتهم
من يلبس الإحرام جاء مكبرا

متنقلا في الكون دون مخافة
وكسرت شوكة من عليك تجبّرا

مرضى هنا جثث هناك تركتهم
والكون مذهول بدا متحيرا

من مات قد حضر القليل لدفنه
من خاف من عدوى أراه تطيّرا

ماذا تريد أما كفاكم غلظة
كورونا يسري في الجموع وسيطرا

أغلقت سمعك عن إجابة سؤلنا
ومضيت تفتك في الأنام وتثأرا

هيا أجب ماذا دهاك فصمتكم
قد حيّر الكون الفسيح تسمّرا

وبنيت وكراً في أوهانا خلسةً
إيران ترسلكم سفيراً منذرا

الصين تصنع داءكم ودواءكم
قد أخرت طرح العقار ليُشترى

حارت عقول جنّدت قواتها
والبحث فيك لدى الجميع تصدّرا

ماذا دهاك وقد أخفت جحافلاً
وأقمت في كل البقاع معسكرا

بذلت حكومتنا جهودا أدهشت
والمال تبذل في سخاءٍ أبهرا

في موطني نال المواطن حقه
حاز المقيم رعاية فتشكّرا

في حين قد بخل الطغاة بمالهم
ظنوا علاج الشعب مالاً مهدرا

زعموا رعايتهم حقوق شعوبهم
والكشف عن زيف الحقائق أسفرا

شكرا كورونا قد كشفت حقائقاً
وفضحت من بالأمس ساد تجبرا

شكرا كورونا قد عدلت فجئتهم
ساويت ما بين الفقير وذا الثرا

ساويت مابين الشريد بأرضهم
وذو النفوذ مزاجه متعكرا

الدولة العظمى بلادي سخّرت
المال والجهد العظيم لتظفرا

كل ينادي "البقاء ببيتكم"
إعلامنا من بطشكم قد حذّرا

ادعوا لمملكة يقود زمامها
سلمان وجه السعد جاء مبشرا

يارب زدها من النعيم بفضلكم
عشتِ بخيرٍ يابلادي أدهُرا

من ينكر المعروف حقاً جاحدٌ
الخير من هذي البلاد تفجّرا

أنت النذير أتيتنا من ربنا
حتى نتوب وبالقيامة ذكّرا

ومن السبات استيقظي ياأمتي
عودي إلى رب العباد تفكرا

لله نجأر أن يغيث قلوبنا
ويعز مملكة العطاء لنفخرا

شهر كريم لايكدر صفوه
الشر عن كل البسيطة أدبرا

إن كنت قد أرهبت جمعا في الورى
مازال رب الكون منكم أكبرا

أقسم بربك لا تعود مجدداً
واحذر تقيم على العباد تنمرا

صلوا على الهادي البشير لأنه
يدعو إلى خير الأنام وبشّرا

وبعد هذه المحاكمة الطويلة عادت الشاعرة مرة أخرى معبرة عن مشاعرها الإنسانية في
عندما تعذر رؤيتها لأبنائها وأحفادها بسبب الحظر واشتياقها لهم وهي تطالب كورونا بالرحيل:

عشرون يوما لم أرَ أحبابي
والدمع من شوقي على أهدابي

لانلتقي إلا بهاتف بعضنا
عشنامع الأحباب كالأغراب

السبت يُجمع شملنا وطعامنا
قدمت رغبتهم مع الإعجاب

وصغارهم خطفوا فؤادي عنوة
الدمع يعلن حيرتي وعذابي

أحلى من العسل المصفى طفلهم
قبلت صورتهم فسال لعابي

من ذا يشاطرني مساء قهوتي
من ذا سيأكل مطعمي وشرابي

اليوم كوب واحد مع ترمس
يكفي لشخصٍ منهكٍ مرتاب

استوحش الكوب الوحيد لأنه
اعتاد مع جمعٍ من الأكواب

وإذا رأيت أحبتي في هاتفي
حمدت ربي جيئتي وذهابي

لو واعدوني بالمجئ رأيتني
في الباب واقفة على أعقابي

بخّرت بيتي في انتظار قدومكم
طال انتظاري وما فتحتم بابي

وأظل أرقب في انتظار قدومكم
أومت لي ساعة معصمي بسراب

لو يرفع الحظر المقيت لبرهة
في اللحظة الغراء ياأحبابي

أنا ما انتظرت مجئ سائق بيتنا
ونهضت من فوري ارتديت حجابي

مشيا على الأقدام من ولهي لذا
عجلى أتيت بطرحتي ونقابي

ونسيت آلامي خشونة ركبتي
هرولت مسرعة وعاد شبابي

الأم ولهى هل أْلام بربكم
من فرط شوقي قد يطير صوابي

إن كنت قد فرطت في استقبالكم
فعلى الأصابع قد عضضت بنابي

كورونا ماذا قد فعلت بجمعنا
فرقتنا فارحل بدون إياب

ارحل كورونا لانريدك بيننا
تبدو الشوارع بعدكم كخراب

صبرا بقينا في البيوت لأننا
نرجو من المولى جزيل ثوابي

ربا ه فاجمعنا بخير عاجلا
من فرحتي أُنسيت حينها مابي

صلوا على خير الأنام محمد
نرجوك يارباه عتق رقاب

وعلى هذا المنوال والمشاعر الإنسانية الفياضة جاءت قصيدة
الشاعرة فايزة بنت محمد العُمري فكانت قصيدتها شوقاً لأبنائها وأحفادها فقالت :
بحمدِ اللهِ سوف تقر عيني
بأحبابي الكبار مع الصغارِ

لأروى ثم ( رهوف) وجودٍ
وتركي والمهند مع مشاري

إلى يزنٍ ونورة مع يزيدٍ
وآلاءٍ سأسعدُ بالمزارِ

حرمنا الحجر منهم بعض وقتٍ
بهذا الحجر كنا في اضطرارِ

وفي إيامِ حجرٍ كنت أدعو
أؤملُ أن نُبْشَرَ بالقرارِ

و أسألُ ربنا المولى تعالى
جلاء الهم عن كل الديارِ

ونسمع من بيوت الله صوتاً
بأطراف المساء مع النهارِ

أما الشاعرة مها بنت ناصر المانع فصورت شوقها إلى والدتها بعد أن حال بينهما الحجر الصحي فقالت في قصيدتها إلى أمي:
مع قرار حظر التجوال الذي صدر مؤخراً، وذلك بهدف كبح انتشار وباء كورونا الذي أصاب العالم جميعاً بالخوف ، انقطعت الزيارات بين الأهل والأحبة ، وفي مقدمة من افتقدت زيارتها والدتي العزيزة-حفظها الله من كل سوء و مكروه- فقلت:

أيا أماهُ والدنيا فداكِ
يعـزُ عليّ أنـي لا أراكِ

وبي شوقٌ إلى لقياك أمي
فقلـبي لايسلـيه سـواكِ

يمرُ اليوم عندي مثل شهرٍ
من الشوقِ العظيمِ إلى لقاكِ

ولولا الحظر لم أهجرك يوماً
فكيف يطيب حالي مع جفاكِ

وشوقي كل يوم في ازدياد
لننهل في لقاك ومن رواكِ

أُهاتفكِ ولكن لست أدري
بماذا قلتُ من فرط ارتباكي ؟

عليك سلامُ ربي و التحايا
معطرةٌ بريحٍ من شــذاكِ

ويحفظك الإله لنا جميعاً
ونسعدُ يا أُميمة في رضاكِ

وخاتمة المطاف مع الشعر النبطي للدكتورة لمياء بنت حمد العقيل ،التي حبستها احترازات (كورونا) بالرياض وتوجّدت على والدها الموجود بعنيزة ..تقول فيها :
بلّغ سلامي ياشعر بالمراسيل
للي حبسنا عذرنا مانجي له

ابوي جعله مايذوق الغرابيل
وماتجزي عيونه عن النوم ليله

قل له تراي اشتقت له حيل بالحيل
شوق الصحاري للسحاب الهميله

من دون شوفك صادفتني عراقيل
ودي اجيك ومالقيت الوسيله

حظر التجوّل حال بين الرجاجيل
شهرٍ مضت فيه الليالي ثقيله

قلبي تخرّق والمحاجر هماليل
والكف تصفق مالها اليوم حيله

اشتقت للجلسه وصفر المعاميل
وخلٍّ وفيٍّ مايكدّر خليله

اشتقت للدلّه وصوت الفناجيل
والتمره اللي في يمينك تشيله

تمدّها لي من خيار المحاصيل
والكيف زايد به من الجود هيله

حوله نسولف في دقاق التفاصيل
ناخذ ونعطي والنسايم عليله

هرجٍ سمينٍ مايعرف المهازيل
الراي صامل والقصايد جزيله

مانَدسِم الشارب من القال والقيل
ندسم شواربنا بفعل الجميله

يابوي خذني ذخرةٍ للمقابيل
ترى حياتي فدوةٍ لك قليله

وكاد ماهو يايبه كذبة ابريل
واللي شهد غير الذي ينحكي له

الطيب ماهو حكر في زيد وسهيل
بنت الرجال تمدّه وترتكي له

بنتٍ تجافى عن هوى الزل والميل
بنت الاصايل ماتجي غير اصيله

باكر يبه نلقى الرخا والتساهيل
وانصاك مادوّر لدربك دليله

هذه نماذج من إبداعات الشاعرات السعوديات في توثيق المعاناة الإنسانية مع أزمة وباء كورونا وهي غيض من فيض، ومن المؤكد أنه ستصدر دواوين شعرية وروايات وقصص محلية وعربية عالمية عن هذه الأزمة ، فقد سبق أن كتب الروائي الفرنسي البير كامو الفائز بجائزة نوبل للأدب عام ١٩٥٦ روايته الطاعون التي نال بها الجائزة بعد أن دون فيها صوراً من أحداث المرض بالجزائر ، والمكتبات حافلة بمثل هذه الأعمال الأدبية وإن غداً لناظره قريب ،وحفظ الله الجميع من كل سوء.
____________________
عبدالمجيد العُمري
 0  0  479
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:18 مساءً السبت 7 شوال 1441 / 30 مايو 2020.