• ×

09:50 مساءً , الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020

المشاعر الرمادية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مريم ابراهيم ( أم حور ) : في كُل الأحوال نحنُ في كل الأوقات لسنا سعداء ، إننا ممثلين رائعين على مسرح هذه الحياة ، نُخلق ونحن نبكي ونموت ويبكى علينا ، ستقول نعيش وننسى ، حقيقة سنقوم بفعل أشياء وننسى ونمثل على المسرح ونكون الأبطال فيها بكل ثقة لسنا سعداء ، وكل منا داخلة حزناً يكاد ينتحر ألماً منه ، لكنا عقلاء ولا يقوم بالانتحار إلا الذي يعاني من امرٍ ما.

فنقوم بدور آخر دور محترف بشخصية جداً جريئة ، ونلبس ثوب السعيد حتى إنه قد لا يكون مقاسنا ، ابطالاً مميزين لحكاية قصيرة أو ربما طويلة ، نمثل أننا سعداء ربما من أجل المال أو العيش أو الدين .

على اية حال : نريد أن نكونَ سعداء على الإطلاق ، نمثل اننا سعداء ربما من أجل المكانة أو الشهرة أو السلطة نتفاوت من أجلها بكل مافينا من قوة وإصرار، نريد ان نبنيها لتعلو ونسعد على الدوام ، ممثلين أدواراً رئيسية ومهمة وذو شأن وعلو ، قد تكون صامتة أو مسموعة وذو هدفا معين وقد يكوُن هذا الهدف لغاية جيدة جداً وربما يكون لافائدة منه ، لكنْ نسعى لأجل هذا الهدف لنصبح سعداء ، ونتبادل الأدوار ، وتعلو اصوات الشخصيات ضحكاً والمشاعر رمادية على خشبة المسرح .
منذ أن خُلقت البشرية وكل منا يسعى وهو ليس سعيداً بل يمثل ان يكونَ سعيداً ، باهت ، متعب ، لايستريح ، الدنيا محطات كل محطة بها دقائق ويبدأ العد التنازلي بها وستنتهي هذه الدقائق في عجلة لاتنتظر احداً ابداً .
 0  0  471
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:50 مساءً الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020.