• ×

06:15 مساءً , الخميس 11 ذو القعدة 1441 / 2 يوليو 2020

الوعي .. والسقوط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ولازال اغلب الناس يتعامل مع الجائحه المعروفه باسم فيروس كورونا ( كوفيد-19 ) بمقولة (الحامي الله ) ناسين او متناسين قوله تعالى ( ولاتلقوا بأيديكم الى التهلكه ) وبعد اغلاق اغلب الأنشطه الاقتصاديه والدوائر الحكوميه وتعليق المدارس واغلاق المساجد ، عملت الدوله رعاها الله ممثله في وزارة الصحه بالتكثيف والتثقيف الاعلامي للتباعد الاجتماعي والارشادات الطبيه لمحاصرة هذا الوباء العالمي ونظراً للتأثر الاقتصادي عالمياً وتأثر ذو العمل الحر واصحاب الاعمال الاقتصاديه والثقه المطلقه في وعي المجتمع لهذه المشكله وتوابعها ، اعلنت الجهات المختصه عن فتح الاسواق والمولات واعادة فتح المساجد والجوامع للمصلين والرفع الجزئي او الكلي للحضر ماهو الا اجراء اقتصادي بحت ، وان الجائحه لازالت موجوده ، بمضارها الصحيه والاجتماعيه ، وهكذا نقلت المسؤليه الى الفرد نفسه ووعيه ولاكن للاسف زادت وبشكل ملحوظ او عادت التجمعات وسهرات العوائل في الاستراحات والشاليهات بشكل واضح وبدون ادنى اعتبار للتعليمات الصحيه والتوجيهات الطبيه خلال الشهور الماضيه .
وكلن يرى نفسه او اخيه او ابنه او والده او صديقه او سائقه بعيداً كل البعد عن هذه الجائحه ، فشاهدنا ابن ينقل العدوى لوالدته ( فتموت )او لوالده وأشقائه فيدخلون المستشفى مابين العنايه المركزه والحالات النشطه ، أوسائق يتسبب في دخول عائله كامله الى المستشفى ، او ام ونتيجتاً لااهمالها واستبعاد اصابتها من خلال قريبتها او من خلال التسوق والاختلاط واذا هي تنقل العدوى لطفلها وينقل من حضنها الى المستشفى مريضاً ومعدياً بهذا الفيروس
فشاهدنا الاعداد في ازدياد ،والحالات النشطه في ازدياد ، والحالات الحرجه في أزدياد ، والوفاه مفجعه فلايسمح للصلاة الا بعدد محدود جداً ويتم دفن الميت بطريقه معينه. خوفاً من العدوى اللتي اتى بها المخالط ( الوالد ، الاخ ، القريب ،السائق ) وفي جلسه عائليه او عاديه .
كثرت المناشدات الاعلاميه..
الصحيه والتحذير الطبي
فطغت عليها المجاملات العائليه او الاهمال الاجتماعي فعشنا مانعيشه الان من ارتداد لهذه الجائحه
بسبب
سقوط الوعي.
كن واعياً لتحمي نفسك ومجتمعك.
بقلم . خالد مخلد الظويفري
 0  0  382
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-17-1441 08:36 مساءً سند الضبيطي :
    سلمت اناملك على على المقال التوجيهي القيم
    واتمنى ان يكون عند المواطن والمقيم الوعي المنشود وكذلك تشديد الاحترازات من قبل الدوله حفظها الله وسدد على الخير خطاها ،
    نسأل الله ان يرفع عنا وعن المسلمين هذا الوباء
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:15 مساءً الخميس 11 ذو القعدة 1441 / 2 يوليو 2020.