• ×

03:33 مساءً , الثلاثاء 6 جمادي الثاني 1442 / 19 يناير 2021

بريدة : تنفيذ حكم القتل حداً بجناة الدكتور الغصن

زوجتة وشريكها بالحادثة السوري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القصيم نيوز ـ واس ومتابعات: أصدرت وزارة الداخلية اليوم، بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل حداً بجانيين في مدينة بريدة ، فيما يلي نصه:
قال الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ) الآية.
وقال تعالى (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ).
أقدم / صاردار عبدالله الموسى - سوري الجنسية - وبمشاركة ومساعدة / فادية بنت حسن بن توفيق القلاع - سعودية الجنسية - على قتل / إبراهيم بن عبدالعزيز بن عبدالله الغصن - سعودي الجنسية - زوج الجانية ، وذلك بضربه عدة ضربات في أماكن متفرقة من جسده بآلة صلبة راضة على وجه الحيلة والخداع في مأمنه بعد التخطيط المسبق والتنسيق معها على التخلص من زوجها .
وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجانيين المذكورين، وأسفر التحقيق معهما عن توجيه الاتهام إليهما بارتكاب جريمتهما، وبإحالتهما إلى المحكمة الجزائية صدر بحقهما صك يقضي بثبوت ما نسب إليهما والحكم عليهما بالقتل حداً لقتلهما المجني عليه غيلة ، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرّر شرعاً وأيد من مرجعه .
وتم تنفيذ حكم القتل حداً بالجانيين / صاردار عبدالله الموسى و فادية بنت حسن بن توفيق القلاع اليوم الخميس 25/ 4/ 1442هـ ، بمدينة بريدة بمنطقة القصيم .
ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم, وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره , والله الهادي إلى سواء السبيل.
هذا وقد أصدرت المحكمة الجزائية في مدينة بريدة في 23/1/1440هـ حكماً بالقتل حداً للغيلة لزوجة المحامي الدكتور / إبراهيم الغصن رئيس المجلس البلدي بمدينة بريدة سابقا - سعودية الجنسية سورية الأصل – بمشاركة شخص آخر سوري الجنسية حيث قاما بالاشتراك بالتخطيط والتعاون لقتله رحمه الله داخل غرفة نومه .
حيث تعود أحداث القضية للعاشر من شهر رمضان لعام 1439هـ عندما عثر أحد العمالة على جثة تعود لرجل ملقاة على وجهها وملطخة بالدماء وهناك أثر لضربات في الرأس مع جرح قطعي ووجود شريط لاصق على حلق الضحية وذلك في إحدى المستودعات تحت الإنشاء شمال مدينة بريدة

وفيما ذكر أن هناك صلة قرابة بين الجاني وشريكته والذي يقيم في المانيا وحضر خصيصا من أجل تنفيذ جريمته بمشاركة الزوجة التي مهدت لدخوله للمنزل وتحديد غرفة النوم ومن ثم استدراج الزوج المغدور للحضور للمنزل ومن ثم غرفة النوم حيث موقع الجريمة بعد أن اعطت الجاني فرادة عجين لاستخدامها في ضرب المجني عليه حتى الموت مع تغييب الاطفال عن المشهد بوضعهم بغرفة وإغلاقها عليهم ، وبعد تنفيذ الجريمة قام الجاني بنقل الجثة بغرض التخلص منها لموقع قريب من منزله ـ المستودع ـ فيما قامت هي بالتخلص من آثار الجريمة والسفر خارج البلاد ، ألا شرطة منطقة القصيم باشرت القضية وتم متابعة الجاني منذ مغادرته شقق مفروشة بمدينة بريدة بعد تنفيذ جريمته حتى تم القبض عليه في مطار جدة الدولي قبل أن يتمكن من السفر .

وقد كشفت شرطة منطقة القصيم حينها عبر تصريح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة القصيم والذي بين أن الجهات الأمنية تلقت بلاغًا صباح يوم الثلاثاء الموافق 7/ 9/ ١٤٣٩هـ، مفاده العثور على جثمان مواطن في العقد السابع من العمر داخل مستودع قيد الإنشاء شمال مدينة بريدة، وقد تعرض لإصابات عدة في الرأس والجانب الأيسر، أدت لوفاته.
مضيفا أنه بحمد الله فقد أسفرت المتابعة الأمنية عن التوصل لمرتكبَيْ هذه الجريمة، وتحديد هويتَيْهما، وهما: زوجة المجني عليه (سعودية الجنسية/ سورية الأصل والمنشأ)، ووافد من الجنسية السورية، وهما في العقد الرابع من العمر. وقد أقرا بما نُسب إليهما، وقيامهما بالتخطيط لجريمتهما، وتنفيذها، والاعتداء بغتة على المجني عليه داخل منزله، ثم نقله والتخلص منه، ومحاولتهما إخفاء معالم فعلتهما، والفرار إلى خارج البلاد..
بواسطة : Editor
 0  0  1.9K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:33 مساءً الثلاثاء 6 جمادي الثاني 1442 / 19 يناير 2021.