• ×

05:55 صباحًا , الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443 / 26 أكتوبر 2021

وفاء لمن يستحق الوفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تحتضن ذاكرة كل أمة أحداثا تعتز بها وتتوارث أجيالها وأبناؤها ذكراها الخالدة والعطرة ويحكيها الأجداد للأباء والأحفاد فهي أحداث تسقي الولاء والإنتماء لهذا البلد الغالي
ومن هذه الأحداث التي أضعها تاجا على رأسي وأفتخر بها وماتمخضت عنه ماسطره جدي
سليمان بن حمد بن محمد الخضير المتوفى عام ١٣٧٣هجري من مساهمته مع وجهاء بريدة لفتح بريدة للملك عبدالعزيز طيب الله ثراه
وما قام به الجد من عمل بطولي يشهد له كل من عرفه تمثل هذا الحدث حين اجتمع وجهاء بريدة في منزل الجد سليمان رحمه الله لمناقشة كيفية دخول الإمام عبدالعزيز بريدة من غير إراقة دماء أو حدوث عوائق أمام هذا الفتح
فاقترحوا دخول الإمام من الجهة الجنوبية أي من الباب الجنوبي لكن جدي خالفهم الرأي بأن يكون دخول الإمام من الباب الشمالي وقال أنا أتكفل بدخوله لمعرفة جدي بالحرس ولكونه مضيافا لشمال بريدة ولمن يقصدها من تلك الجهة فوافقوه الرأي
ثم إنطلق جدي إلى الحراس ودعاهم كعادته لتناول القهوة والعشاء فقال الحراس سمعنا ان ابن سعود قريب منا ولا نستطيع ان نترك الباب فقال تعالوا تقهوو وتعشو وابن سعود موهب حولنا فلما حضر الحراس ودخلوا القهوة ( المجلس ) رأوا الرجال في المجلس ملتثمين فأحسوا ان هناك شي غير طبيعي فقالوا لجدي خنتنا يابوحمد فكان رده رحمه الله في غاية الصرامة والحنكةوقال : ان صارت لإبن سعود فلاخوف عليكم وان صارت علينا والله لواستطيع ان اصب عيالي رصاص انني لأصبهم وتناولوا ما تيسر لهم وأخذ منهم مفاتيح الباب الشمالي وأغلق المخزن ( مستودع صغير داخل المجلس يوضع فيه القهوة ومستلزماتها ) عليهم فدخل الإمام مع العقدة الشمالية ( الباب الشمالي ) ودخل في مجلس جدي لتناول القهوة
وبعد أيام من استقرار الأمن جلس الملك عبدالعزيز مع وجهاء بريدة وقال الملك لجدي أطلب ياأبا حمد فطلب جدي إبقاء الصناقر (المراقب) الموجودة في الشماس وأن يبقى فيها الحراس خوفاً من مباغتة ابن رشيد وغيره
هذا مطمع جدي وهذا جل ما أراده لم يطمع بشي ء من الدنيا سوى استتباب الأمن تحت ظل وقيادة الملك عبدالعزيز وهاهي الأعوام تسجل تاريخا مداده من ذهب مع رحلة الخير التي بدأها الملك المؤسس طيب الله ثراه وليكمل المسيرة من بعده أبناؤه الميامين
ولم يدفعني لذكر هذا التاريخ المشرف لجدي إلا لعلمي بحرصكم معرفة الرجالات التي عاصرت الإمام عبدالعزيز وما قدموه من خدمة وتضحية في سبيل توحيد المملكة العربية السعوديه تحت ظل المؤسس طيب الله ثراه

ولتوثيق ما فعله الجد سليمان الخضير في ذلك التاريخ المجيد وحتى لايعتريه التهميش أو أن ينسب ذلك لغيره

ولثقتي العظيمة في وفائكم لمن يستحق الوفاء
فأنتم أيادي معطاءه وبذل سخي
أدام الله عزاكم ورفع شأنكم والبسكم لباس الصحة والعافية ..
سليمان بن حمد بن عبدالله بن سليمان بن حمد الخضير القصيم بريدة
 0  0  615
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:55 صباحًا الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443 / 26 أكتوبر 2021.