• ×

10:23 صباحًا , الثلاثاء 21 صفر 1443 / 28 سبتمبر 2021

التفاؤل وأثره على الصحة النفسية للإنسان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدكتورة: عبير حمادة :- مما لا شك فيه أن التفاؤل والراحة النفسية والطمأنينة عوامل هامة تحدد قوة الإيمان بالله سبحانه والرضا بقضائه وقدره، كما أن التفاؤلُ هو السلاحُ الفعال الذي يستخدمه الإنسانُ عندما يُصاب بأي نوعٍ من الإضطراب النفسي أو المعنوي، وسوف نتعرفُ أكثر على أهميةِ التفاؤل وأثره على الصحةِ النفسية والجسدية من بعض المقالات السابق نشرها والتي آثرت أن اجمعها لكم في السطور القليلة القادمة:
أولاً_ يعزز من مقاومة جهاز المناعة:
بحسب الدراسات التي أجريت اوضحت النتائج أن الإنسان المتفائل يتمتع بمناعة مضاعفة عن الآخرين وذلك لأن الجسم يفرز هرمونات تساعد على زيادة كفاءة الجهاز المناعي مما يعزز من قدرته على مقاومة الامراض و الوقاية منها.
ثانياً_ يمنح الإنسان السعادة:
إن مشاعر التفاؤل التي تملأ قلب الإنسان وعقله هي التي تمنحه السعادة وتدفعه إلى النجاح. فالإنسان المتفائل لا يكترث بسلبيات الحياة، ولا يجعلُها تؤثر على استمتاعهِ بالملذات الموجودة فيها، حيث يدفعهُ تفاؤله إلى العمل بجهدٍ وإخلاص، وإلى استغلال أوقات الفراغ لممارسة النشاطات التي تجعله يشعرُ*بالسعادة*و المتعة اللامتناهيّة إن كان مع عائلتهِ أو مع أصدقائهِ.
ثالثاً_ القدرة على مواجهة المواقف الصعبة:
يمدّ التفاؤل الإنسان بقوةٍ كبيرة لمواجهة كل المواقف الصعبة التي قد يمرُ بها، وكل الظروف القاسيّة والعراقيل المزعجة التي قد تعترضُ طريق عملهِ وطريق نجاحهِ وتحقيق طموحاتهِ في الحياة، لهذا فإنّ الإنسان الذي يتمتع بالتفاؤل لا يعرف الاستسلام، ولا يعرف الضعف أو الفشل في الحياة، ودائماً ما ينظر إليهِ الآخرين على أنهُ مثالٌ حي لكل إنسان ناجح في الحياة.
رابعاً_الحفاظ على صحة الدماغ:*
لقد أثبتت الدراسات العديدة بأن التفاؤل يُساعد على استرخاء*دماغ الإنسان *وتخليصهِ من كل الشحنات السلبيّة المتراكمة فيهِ، والتي تعيقهُ عن العمل بشكلٍ صحيح، وعن أداء مهامهِ طوال فترة العمر، لهذا فإنّ الإنسان المتفائل يتمتعُ بذاكرةٍ قويّة، وبقدرةٍ كبيرة على تذكر مختلف المعلومات والأفكار القديمة والحديثة، وبالتالي فإنّ التفاؤل يحمي الإنسان من الإصابة بمختلف أمراض الذاكرة والنسيان كمرض الزهايمر .
خامساً_ المرونة في العلاقات الاجتماعيّة:
ينجح الإنسان المتفائل في توسيع دائرة علاقاته الاجتماعيّة، وفي إقامة صداقات وفيّة ومتينة مع كل الأشخاص المحيطين بهِ، إن كان في العمل، أومع جيرانهِ، وكل هذا بسبب مرونة التفكير التي يتمتعُ بها، وطريقة تعامله مع مختلف الأمور والقضايا في الحياة، وابتعادهِ عن كل أشكال التسلط في الرأي، أو فرض آرائهِ *ومعتقداتهِ على الآخرين.
وأخيراً اوصيكم جميعا أن تجعلوا التفاؤل جزءاً أساسيّاً من حياتكَم الشخصيّة والعمليّة، ونقطةً أساسيّة لتنطلقوا من خلالها لتحقيق كل الأعمال والنجاحات في الحاضر والمستقبل.
التفاؤل و فيروس كورونا
أوضح اختصاصي علم النفس خابيير أورا أن جزءاً كبيراً من الانتصار على جائحة فيروس كورونا المستجد يعتمد علينا نحن وكيف نصمد أمام مختلف المواقف المتطرفة الناجمة عن الوباء، ويقدم لنا مجموعة من التوصيات والتأملات لمواجهة العزل بذهن سليم وهادئ.
والنصيحة الأولى من أورا، الحاصل على دكتوراه في علم النفس وعلوم الصحة والأستاذ في مركز "كاردينال سيسنيروس" الجامعي في جامعة كومبلوتنسي بمدريد، في غاية البساطة، وهي "قبول فكرة أن الجميع مثلنا وأن الوضع كما هو عليه"
وقدم أورا نصائح أخرى للحفاظ على صحة الذهن و"الانتصار في هذه المعركة" مثل البقاء على اطلاع جيد عبر مصادر موثوق بها، وخلق روتين جديد وجداول زمنية جديدة والالتزام بها.
وكذلك الاستيقاظ في التوقيت المعتاد، والحفاظ على مظهر بدني جيد وعلى النظافة الشخصية، وتقديم أفضل ما لدينا عبر الالتزام بالتوصيات الصحية والبقاء في المنزل.
كما أوصى بالبحث عن تخصيص وقت لنختلي بأنفسنا، عبر الاستمتاع بحمام منعش أو احتساء قهوة على انفراد أو قراءة الكتاب الذي أجلنا قراءته فترة طويلة، وكذلك عبر الكتابة ومشاهدة الأفلام والرسم وحتى استعادة هواية قديمة.
وشدد الخبير على ضرورة الحديث والتواصل مع أحبائنا في فترة العزل الاجتماعي، لا سيما مع الأكبر سنا، ومشاركة هذا الوضع مع الأصدقاء والأقارب عبر المحادثات الهاتفية واتصالات الفيديو.
وتابع: "الوقت ليس وقت شجار، بل وقت تجنب الصراعات والهروب من المواجهة ومن الاحتكاكات ومن مواقف التوتر، واستقبال الشدائد بابتسامة، على افتراض أن حس الفكاهة سيعيننا على تحمل هذا الوضع بشكل أكبر".
وعلاوة على هذه النصائح العامة، اختار أورا أربعة تأملات أو "حبوب معرفة" من أحدث كتبه "90 دقيقة نفسية"، وهي موجهة خصيصاً للحفاظ على الصحة النفسية كي لا تعصف بنا جائحة فيروس كورونا المستجد.
1- التفاؤل:
أن تكون شخصا متحمساً وإيجابياً وتتحلى بالأمل، يسهل مواجهة المواقف الموترة ويحفز الحصول على أداء أفضل على المستوى الأكاديمي والبدني والمتعلق بالتأقلم الوظيفي.
وأكد الخبير أن التفاؤل الواقعي والصادق والذكي، المعتمد على الشخص ذاته بدلا من العوامل الخارجية يمكن أن يتم العمل عليه وتطويره، ويساعدنا على خلق حلول لمواجهة الشدائد وجعلنا أكثر مقاومة للمحن، ويحسن حالتنا البيولوجية ويتيح لنا الحصول على المزيد من الدعم الاجتماعي.
2- تحفيز روح الدعابة:
"من لا يسخر من نفسه ويأخذ الحياة على محمل الجد، يفقد التواضع ويجهل أن حس الفكاهة هو دليل قوي على الذكاء"، على حد قول عالم النفس الإسباني، مستشهدا بمقولة الفيلسوف والكاتب الإنجليزي فرانسيس بيكون: "وُهِبَ الإنسان الخيال لتعويضه عما ليس فيه، والحس الفكاهي لتعويضه عما فيه".
ومن الرائع أن تضحك مع شخص آخر؛ إذ إن أقصر المسافات بين شخصين هي الابتسامة الصادقة -كما يؤكد أورا- الذي ينصح بإهداء ابتسامات، ومشاركة أفضل ما فينا مع الآخرين.
3- التمسك بالأمل:
إن الأمل حالة نفسية تساعدنا على المثابرة وتحدي الصعاب وتحديد الأهداف، وتؤهبنا لحالة صحية بدنية وذهنية أفضل ولمزيد من الرضا، وتبعدنا عن الاكتئاب، مؤكدا أنه دون أمل لا يوجد جهد، وفقاً لأورا.
ويوضح أن الأشخاص الذين يتحلون بمستويات مرتفعة من الأمل يتواصلون بشكل أفضل مع الآخرين، ويؤمنون بأن الحياة لها معنى وغرض، ويختبرون مشاعر إيجابية مثل الحماس والثقة.
4- الصبر وحب الآخر:
يقول أورا: "فلنجتهد كي نكون متواضعين، ولنتحدث من القلب وليس من الأنا، فلنتعلم ممارسة فن الصبر"، وينصحنا بأن نجعل عبارة "أشد ساعات الليلة ظلمة هي التي تسبق بزوغ الفجر" حاضرة في أذهاننا دوما.
وفي النهاية يؤكد أورا أن العالم يحتاج لثقافة رعاية وحب الآخر، لأننا جميعا في أوضاع حساسة وفي حاجة للعطاء ولتلقي الحنان.
______________________
*استشارية الأمراض التنفسية و الصدرية
بمستشفى الحمادي بالرياض
استاذ الأمراض الصدرية بكلية الطب
 0  0  400
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:23 صباحًا الثلاثاء 21 صفر 1443 / 28 سبتمبر 2021.