• ×

08:19 صباحًا , الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021

وظيفة شاغرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نشهد في هذه الفترة الكثير من التغيرات الاجتماعية والثقافية في المجتمع وقد تكون في فئة الشباب على اختلاف الجنسين بشكل أكبر،حتى انها اصبحت محور حديث المجالس والاجتماعات في كل مكان ومن مختلف الطبقات الاجتماعية والتعليمية ، كل ذلك لابأس به ،والتغيرات ديدن الشعوب على مر الزمان ،والإ لبقينا نسكن الصحاري والجبال ونروى ظمأنا بآنية من فخار ، مالا يقبل هو لهث ابنائنا خلف كل ماهو جديد دون تفكير على أثره عليهم سواء دينياً ،أو ثقافياً،أو مادياً ،و غياب الأدوار وأقصد به تحديدا غياب دور الأبوين في التربية والتوجيه خاصة فيما يتعلق بأمور العقيدة والتي هي منطقة الهدف من أعداء الدين والوطن باختلاف الطرق والمواضع ، رسولنا صلوات الله وسلامه عليه قال ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه ،أو ينصرانه أو يمجسانه ) لهو دليل قاطع على عظم دور الوالدين في توجه الابناء وحجم مسؤليتهم

حتى أن لهم الأثر في تغيير الفطرة على عقيدة التوحيد الى ماسواها ، ومن الأمور التي انتشرت في الأونة الأخيرة بين المراهقين والشباب وطالت طلاب المرحلة الجامعية للأسف الإيمان بالتنبؤات الغيبة تحت مسمى ( مدارك الكوني ، تاروت ) وكلها طرق تقوم على ادعاء معرفة المستقبل وماسيحدث فيه ، والبحث عن مدعي ذلك ودفع مبالغ ماليه لهم لمعرفة ماسبحدث لهم مستقبلا غير مدركين خطر هذا الاعتقاد والفعل على سلامة عقيدتهم ،وأنهم بذلك خرجو والعياذ بالله من دائرة الإيمان ،وهنا نتساءل عن الأسرة أين هي ؟!أين دورها في تحقيق الحصانه الدينية والفكرية لأبناءها ؟! أين دورها في تفعيل لغة الحوار معهم ومعرفة توجهاتهم وارشادهم للطريق الصحيح عند الحاجة ؟! أخبرو أبناءكم أن :
لا حضارة بلا دين وعقيدة سليمة
لاحضارة بلا وعي وفكر وثقافة
لا حضارة بلا هوية وطنية
اقتربوا من ابنائكم ،وعلموهم العقيدة الصحيحة ، وإغرسوا فيهم مراقبة الله في السر والعلن
اخبروهم أن وطناً ليس ككل الأوطان يبني عليهم
أملا ينير مستقبل العالم بأكمله
أخبروهم أنهم يجب أن يكونوا اكثر وعياً من يستغلهم مرتزقة الكذب والدجل ليخرجوهم من عقيدتهم و يأخذو اموالهم ويرحلون .

بقلم / نورا الحربي
 0  0  548
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:19 صباحًا الأحد 23 ربيع الثاني 1443 / 28 نوفمبر 2021.